الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

بسم الله الرحمن الرحيم

نعلن لكافة أعضاء وزوار المنتدى أنه قد تم بفضل الله افتتاح

منتدى التوحيد الخالص

في نسخة جديدة ومطورة، والذي سيوفر إن شاء الله لرواده تسهيلات إضافية لاحتوائه على امتيازات وخصائص حديثة أفضل من سابقه

وقد تم اختيار إحدى أفضل الشركات العالمية المتخصصة لرفع المنتدى وضمان أفضل خدمة لرواده إن شاء الله تعالى

ولذلك نرجو من الجميع التسجيل بنفس الأسماء في المنتدى الجديد
www.twhed.com/vb






شاطر | 
 

 اجماع الموحدين على تكفير المشركين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو جهاد المهاجر
عضو نشيط


عدد الرسائل : 29
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: اجماع الموحدين على تكفير المشركين   الخميس 23 يوليو - 3:09

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له اما بعد..فان اصدق الحديث كلام الله وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر الامور محدثاتها وكل محدثه بدعه وكل بدعه ضلاله واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمد عبده ورسوله

ثم اما بعد ..لقد اخبر الله سبحانه وتعالى فى كتابه العزيز وبينت السنه المطهره ان فاعل الشرك الاكبرمشرك سواء كان جاهلا او معاندا قال تعالى (وان احدا من المشركين استجارك فاجره حتى يسمع كلام الله ثم ابلغه مامنه ذلك بانهم قوم لا يعلمون)
قال البغوى(لا يعلمون)اى لا يعلمون دين الله وتوحيده ..
وقال النووى(اما الجاهليه فما كان قبل النبوه سموا بذالك لكثره جهالتهم)صحيح مسلم ج3 ص 87

وقال تعالى (لم يكن اللذين كفروا من اهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تاتيهم البينه)قال ابن تيميه رحمه الله..اللذين كفروا من
اهل الكتاب هم اليهود والنصارى والمشركون هم عبده الاوثان...مجموع الفتاوى ج16ص483..

قلت(ابو جهاد)فسماهم الله مشركين قبل دعوه الاسلام قال تعالى(هو الذى بعث فى الاميين رسولا منهم يتلوا عليهم اياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وان كانوا من قبل لفى ضلال مبين)الجمعه2..

قال الطبرى..يقول تعالى ذكره قد كان هؤلاء الامييون من قبل ان يبعث الله فيهم رسولا منهم فى جور عن قصد السبيل واخذ على غير هدى مبين.يقول يبين لمن تامله انه ضلال وجور عن الحق وطريق الرشد ا.هـ يقول ابن تيميه..اسم الشرك يثبت قبل الرساله لانه يشرك بربه ويعدل به..مجموع الفتاوى ج2ص38
لقد سماهم الله مشركين رغم انهم لم ياتيهم نذير قبل النبى صلى الله عليه وسلم بل ان الله بين فى كتابه العزيز انه لا يغفر لفاعل الشرك وحكم عليه بالخلود فى النار قال تعالى(ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )النساء

وقال تعالى(ومن يشرك بالله فقد افترى اثما عظيما )النساء48..
وقال تعالى(ومن يشرك بالله فقد ضل ضلالا بعيدا)النساء116
وقال تعالى (انه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنه وماواه النار )المائده72..
وقال تعالى(ومن يشرك بالله فكانما خر من السماء فتخطفه الطير او تهوى به الريح فى مكان سحيق)الحج31..
وقال تعالى (ولو اشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون)..
وقال تعالى(ومن اضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له الى يوم القيامه وهم عن دعائهم غافلون)الاحقاف

وقال تعالى لافضل الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وخير البشر بعده صلى الله عليه وسلم وهم الانبياء (ولقد اوحى اليك والى الذين من قبلك لئن اشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين)هذا الخطاب للذين اصطفاهم الله من خلقه واحبهم الى الله انهم لو اشركوا بالله لاحبط الله اعمالهم وكفرهم فكيف يعفو سبحانه وتعالى عن غيرهم من الخلق اذا جعلوا لله شريكا فى العباده

يقول النبى صلى الله عليه وسلم ..يقول الله تعالى (يابن ادم لو اتيتنى بقراب الارض خطايا ثم لقيتنى لا تشرك بى شيئا لاتيتك بقرابها مغفره )رواه الترمذى وحسنه ..

وقال صلى الله عليه وسلم (من لقى الله لا يشرك به شيئا دخل الجنه ومن لقيه يشرك به شيئا دخل النار)رواه مسلم..وسئل النبى صلى الله عليه وسلم (اى الذنب اعظم قال ان تجعل لله ندا وهو خلقه)متفق عليه

وقال صلى الله عليه وسلم (من مات وهو يدعومن دون الله ندا دخل النار)رواه البخارى وهذا قليل من كثير من كتاب الله واحاديث النبى صلى الله عليه وسلم ..ومن اراد الزياده زدناه وهذا كلام علماء الامه وسلفها الصالح وهم افهم الناس لكتاب الله وسنه رسوله صلى الله عليه وسلم

يقول ابن تيميه رحمه الله فى مجموع الفتاوى ج14ص380..
وهذا التوحيد (اى توحيد الالوهية)هو الفارق بين الموحدين والمشركين وعليه الجزاء والثواب فى الاولى والاخرة فمن لم ياتى به كان من المشركين الخالدين فان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ..ويقول محمد ابن عبد الوهاب رحمه الله فى الرساله العشرون ص166من كتاب الرسائل الشخصية
..
فاعلم ان التوحيد الذى دعت اليه الرسل من اولهم الى اخرهم هو افراد الله بالعباده كلها ليس فيها حق لملك مقرب ولا نبى مرسل فضلا عن غيرهم فمن ذلك لا يدعى الا اياه كما قال تعالى (وان المساجد لله فلا تدعوا مع الله احدا)الجن فمن عبد الله ليلا ونهارا ثم دعى نبيا او وليا عند قبره فقد اتخذ الهين اثنين ولم يشهد ان لا اله الا الله لان الاله هو المدعو كما يفعل المشركون اليوم عند قبر الزبير او عبد القادر او غيرهم يقول محمد ابن عبد الوهاب فى مجموعه التوحيد ص24..اعظم نهى نهى الله عنه الشرك به وهو ان يدعو مع الله غيره او يقصده بغير ذلك من انواع العبادة فمن صرف شيئا من ان انواع العبادة لغير الله فقد اتخذه ربا والها واشرك مع الله غيره

يقول محمد ابن عبد الوهاب فى مجموعه التوحيد ص59..فاذا عرفت ان الله خلقك لعبادته فاعلم ان العبادة لا تسمى عبادة الا مع التوحيد كما ان الصلاة لا تسمى صلاة الا مع الطهارة فاذا دخل الشرك فسدت العبادة كالحدث اذا دخل فى الطهارة كما قال تعالى (ما كان للمشركين ان يعمروا مساجد الله شاهدين على انفسهم بالكفر اولئك حبطت اعمالهم وفى النار هم خالدون) التوبه17 فاذا عرفت ان الشرك اذا خالط العبادة افسدها واحبط العمل وصار صاحبه من الخالدين فى النار

يقول محمد ابن عبد الوهاب فى مجموعة التوحيد ص83..
فانك اذا عرفت ان الانسان يكفر بكلمة يخرجها من لسانه وقد يقولها وهو جاهل فلا يعذر بجهله فى مجموعة التوحيد الواسطه لابن تيمية الرساله الرابعه ص104..

يقول ابن تيمية قال تعالى(ولا يامركم ان تتخذوا الملائكة والنبيين اربابا ايامركم بالكفر بعد اذ انتم مسلمون )فبين سبحانه ان اتخاذ الملائكة والنبيين اربابا كفر فمن جعل الملائكة والانبياء وسائط يدعوهم ويتوكل عليهم ويسئلهم جلب المنافع ودفع المضار مثل ان يسالهم غفران الذنب وهدايه القلوب وتفريج الكروب وسد الفاقات فهو كافر باجماع المسلمين

ويقول محمد ابن عبد الوهاب فى مجموعة التوحيد ص83
..وما احسن ما قال واحد من البوادى لما قدم علينا وسمع شيئا من الاسلام قال اشهد باننا كفار يعنى هو وجميع البوادى واشهد ان المطوع الذى يسمينا اهل اسلام انه كافر

قال صاحب تيسير العزيز الحميد ص54..
فمن صرف شيئا مما لا يصلح الا لله من العبادات لغير الله فهو مشرك ولو نطق بلا اله الا الله ..اذ لم يعمل بما تقتضيه من التوحيد والاخلاص

قال ايضا فى ص58..
وقد بين النبى صلى الله عليه وسلم بقوله (وحده لا شريك له)تنبيها على ان الانسان قد يقولها وهو مشرك كاليهود والنصارى وعباد القبور لما راوا ان النبى صلى الله عليه وسلم دعا قومه الى قول لا اله الا الله ظنوا انما دعاهم للنطق بها فقط وهذا جهل عظيم وهو عليه السلام انما دعاهم اليها ليقولوها ويعملو ا بمعناها ويتركوا عبادة غير الله ولهذا قالوا (ائنا لتاركوا الهتنا لشاعر مجنون )وقالوا(اجعل الالهة الها واحدا )فلهذا ابوا عن النطق بها .والا فلو قالوها وبقوا على اللات والعزى ومناة لم يكونوا مسلمين قال صاحب قرة عيون الموحدين تعليقا على حديث معاذ (فليكن اول ما تدعوهم اليه لا اله الا الله )وكانوا يقولونها لكنهم جهلوا معناها الذى دلت عليه من اخلاص العبادة لله وحده وترك عبادة ما سواه فكان قولهم لا اله الا الله لا ينفعهم لجهلهم بمعنى هذه الكلمة كحال اكتر المتاخرين من هذه الامة فانهم كانوا يقولونها مع ما كانوا يفعلونه من الشرك بعبادة الاموات والغائبيين والمشاهد فياتون بما ينافيها فيثبتون ما نفته من الشرك باعتقادهم وقولهم وفعلهم وينفون ما اثبتته من الاخلاص كذلك
يقول الشيخ عبد الله وابراهيم ابناء الشيخ عبد اللطيف وسليمان ابن سحمان فى الدرر السنية ج10ص432الى 435..
قالوا واما الجهمية وعباد القبور
فلا يستدل بمثل هذه النصوص (من صلى صلاتنا ونظائرها من النصوص النبوية )على عدم تكفيره الا من لم يعرف حقيقة الاسلام وما بعث الله به الرسل الكرام لان حقيقة ما جاءوا به ودعوا اليه وجوب عبادة الله وحده لا شريك له واخلاص العمل له والا يشرك فى واجب حقه احد من خلقه وان يوصف بما وصف به نفسه من صفات الكمال ونعوت الجلال فمن خالف ما جاءوا به ونفاه وابطله فهو كافرا ضال وان قال لا اله الا الله وزعم انه مسلم لان ما قام به من الشرك يناقض ما تكلم به من كلمة التوحيد فلا ينفعه التلفظ بقول لا اله الا الله لانه تكلم بما لم يعمل به ولم يعتقد ما دلت عليه
يقول ابا بطين فى الانتصار لحزب الله الموحدين ص41 ..وان كان مرتكب الشرك الاكبر معذور فمن الذي لا يعذر؟
يقول الشيخ اسحاق ابن عبد الرحمن ال الشيخ فى مجموعة الرسائل والمسائل المحمودية الرساله الثانيه 26ط.الرياض
قال رحمه الله فى مسالتنا هذه عبادة الله وحده لا شريك له والبراءه من عبادة ما سواه وان من عبد مع الله غيره فقد اشرك الشرك الاكبر الذى ينقل عن الملة هى اصل الاصول وبها ارسل الله الرسل وانزل الكتب وقامت على الناس الحجة بالرسول والقرءان وهكذا تجد الجواب فى مسائل الاصول وانما يذكرون التعريف فى المسائل الخفية التى يخفى دليلها على بعض المسلمين كمسائل نازع فيها بعض اهل البدع كالمرجئة او مسائل خفية كالصرف والعطف وكيف يعرفون عباد القبور وهم ليسوا بمسلمين

يقول محمد ابن عبد الوهاب..ان الشرك عبادة غير الله كالذبح والنذر ودعاؤه قال ولا اعلم احد من اهل العلم يختلف فى ذلك .

يقول ابا بطين فى الدرر السنية ج10ص405..
كل من فعل ذلك ممن ينتسب الى الاسلام انهم لم يوقعهم فى ذلك الى الجهل فلو علموا ان ذلك يبعد عن الله غاية الابعاد وانه من الشرك الذى حرمه الله لم يقدمو ا عليها فكفرهم جميع العلماء ولم يعذروهم بالجهل كما يقول بعض الضالين ان هؤلاء معذرون بانهم جهال..


يقول سليمان ابن سحمان فى فتاوى الائمة النجدية ج3ص231..

ان الشرك الاكبر من عبادة غير الله وصرفها لمن اشركوا به مع الله من الانبياء والاولياء والصالحين فان هذا لا يعذر احد فى الجهل به بل معرفتة والايمان به من ضروريات الاسلام يقول الامام ابو حنيفة (لا عذر لاحد فى جهله معرفة خالقه وان الواجب على جميع الخلق معرفة الرب سبحانه وتوحيده بما يرى من خلق السموات والارض وخلق نفسه ..كتاب الققه الاكبر ص.7..بقية المضوع فى الرسالةالتالية..
ابوجهادالمهاجر


عدل سابقا من قبل ابو جهاد المهاجر في الخميس 23 يوليو - 5:01 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو جهاد المهاجر
عضو نشيط


عدد الرسائل : 29
تاريخ التسجيل : 13/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: اجماع الموحدين على تكفير المشركين   الخميس 23 يوليو - 3:13

..تابع.موضوع
اجماع الموحدين على تكفير المشركين....يقول ابن حجر الهيتمى فى الاعلام بقواطع الاسلام ناقلا عن ائمة الاحناف قوله ومن تلفظ بلفظ الكفر يكفر وان لم يعتقد انه كفر ولا يعذر بالجهل

قال الشافعى رحمه الله: لو عذر الجاهل لجهله لكان الجهل خيرا من العلم اذ كان يحط عن العبد اعباء التكاليف ويريح قلبه من ضروب التعنيف فلا حجه للعبد فى جهله بالحكم بعد التبليغ والتمكين ..فى القواعد الفقهية للزركشى ج2ص15 يقول ابن القيم رحمه الله فى طريق الهجرتين ص382الطبقة السابعة عشر

يقول فالاسلام هو توحيد الله وعبادته وحده لا شريك له والايمان بالله وبرسوله باتباعه فيما جاء به.فما لم يات العبد بهذا فليس بمسلم وان لم يكن كافرا معاند فهو كافر جاهل فغاية هذه الطبقة انهم كفار جهال غير معاندين وعدم عنادهم لا يخرجهم عن كونهم كفار .فان الكافر من جحد توحيد الله وكذب رسوله اما عنادا او جهلا او تقليدا لاهل العناد

يقول ابا بطين فى الدرر السنية ج9ص246..فى قوله تعالى (ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )وقوله تعالى (انه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة وماواه النار وما للظالمين من انصار )فلم يستثن سبحانه وتعالى من ذلك الجاهل ولم يخص المعاند فمن اخرج الجاهل والمتاول والمقلد فقد شاق الله ورسوله وخرج عن سبيل المؤمنين

والتحاكم الى الطاغوت وطاعته في التحليل والتحريم شرك بالله وخروج من دائره الاسلام قال تعالى(افحكم الجاهلية يبغون)وقال (ام لهم شركاء شرعوا لهم من الدين مالم ياذن به الله )وقال تعالى(فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم )وقال تعالى (الم تر الى الذين يزعمون انهم امنوا بما انزل اليك وما انزل من قبلك يريدون ان يتحاكموا الى الطاغوت وقد امروا ان يكفروا به)
وقال تعالى(ان الحكم الا لله امر الا تعبدوا الا اياه )
وقال تعالى(اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله)
وقال صلى الله عليه وسلم: (من قال لا اله الا الله وكفربما يعبد من دون الله حرم ماله ودمه وحسابه على الله
قال القرطبى ..فى قوله تعالى: (اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله قال اهل المعانى جعلوا احبارهم ورهبانهم كالارباب حيث اطاعوهم فى كل شىء ...
وسئل حذيفة عن قول الله عز وجل (اتخذوا احبارهم ورهبانهم اربابا من دون الله) هل عبدوهم ؟ قالوا لا ولكن احلوا لهم الحرام فاستحلوه وحرم عليهم الحلال فحرموه وذكر حديث عدى. قال الطبرى ..يقول جل ثناؤه ..اتخذ اليهود احبارهم وهم العلماء والنصارى رهبانهم وهم اصحاب الصوامع واهل الاجتهاد فى دينهم منهم وعن الضحاك قال قراءهم وعلمائهم (اربابا من دون الله) يعنى سادة لهم من دون الله يطيعونهم فى معاصى الله فيحلون ما احلوه لهم مما قد حرمه الله عليهم ويحرمون ما يحرمونه عليهم مما قد احله الله لهم وذكر حديث عدى ابن حاتم ..ما عبدناهم فقال صلى الله عليه وسلم الم يحل لكم ما حرم الله ويحرموا عليكم الحلال فاطعتوهم فتلك عبادتكم اياهم يقول محمد ابن عبد الوهاب رحمه الله ..اعلم رحمك الله تعالى ان اول ما فرض الله على ابن ادم الكفر بالطاغوت والايمان بالله والدليل قوله تعالى (ولقد بعثنا فى كل امة رسولا ان اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت ) النحل 36..

اما صفة الكفر بالطاغوت..ان تعتقد بطلان عبادة غير الله وتتركها وتكفر اهلها وتعاديهم ..واما معنى الايمان بالله ..ان تعتقد ان الله هو الاله المعبود وحده دون سواه وتخلص جميع انواع العبادة لله وتنفيها عن كل معبود سواه وتحب اهل الاخلاص وتواليهم وتبغض اهل الشرك وتعاديهم وهذه ملة ابراهيم عليه السلام التى سفه من رغب عنها وهذه هي الاسوة الحسنة التى اخبر الله بها فى قوله تعالى(قد كانت لكم اسوة حسنة )

والطاغوت عام فى كل ما عبد من دون الله ورضى بالعبادة فهو طاغوت من معبود او متبوع او مطاع فى غير طاعة الله ورسوله فهو طاغوت وذكر رؤوس الطواغيت وذكر منهم ..الحاكم الجائر المغير لشرع الله ..والحكم بغير ما انزل الله هذا كلام الله وكلام نبيه صلى الله عليه وسلم وكلام اهل العلم من الصحابه والتابعيين وعلماء السلف ومانقلته لكم قليل من كثير يثبت بدون ادنى شك ان فاعل الشرك الاكبر مشرك شاء ام ابى ولم يستثنى الله سبحانه وتعالى الجاهل ولم يخص المعاند بل كلاهما مشرك كافرا بربه فهل يستطيع احد ممن يعذرون اخوانهم المشركين بالجهل ان ياتى باية او حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم او قول احد من سلف الامة بان فاعل الشرك الاكبر مسلم معذور بجهله ؟

ان الله سبحانه وتعالى قد كفر اليهود والنصارى فى القرءان اجمالا وكفر المشركين اجمالا ..فلو سالنا الذين يعذرون بالجهل عن حكمهم فى اليهودى او النصرانى قالوا انه كافر وان سالتهم عن حكم الذى يفعل الشرك الاكبر قالوا انه مسلم معذور بجهله..لماذا هذا الظلم والافتراء ؟ ان اليهودى والنصرانى كلا منهما يقول لا اله الا الله ولكنه يشرك بالله سبحانه وتعالى والمشرك الذى يفعل الشرك الاكبر يقول لا اله الا الله ولكنه يشرك بالله سبحانه وتعالى فكيف تكفرون اليهودى والنصرانى ولا تكفرون المشرك الذى يفعل الشرك الاكبر وكلهم يقولون لا اله الا الله سبحانك هذا بهتان عظيم ولو سالت الذين يعذرون بالجهل ما حكمكم على من يستحل المعاصى كالزنى والخمر والسرقه او اى نوع من انواع المعاصى فانهم سيقولون انه كافر... فنقول لهم هل الذى يستحل المعصية يكون كافرا واما الذى يجعل مع الله الها اخر يكون مسلما ..ساء ما يحكمون ....

واضرب مثالا لو ان رجلين حدثت بينهم مشاجرة وراهم رجل ثالث فذهبوا جميعا للقاضى ليحكم بينهما فان كلا من المتشاجرين يعرض مشكلته على القاضى ثم يقوم القاضى بسؤال الشاهد الذى راى المشاجرة فيشهد الشاهد بما علم فهنا يحكم القاضى باعطاء المظلوم حقه من الظالم .ولكن لو ان احد المتشاجرين وهو الظالم جاء بشاهد زور ليشهد معه فشهد الشاهد شهادة زور لانه لم يعلم ما حدث بين المتشاجرين بل جاء ليشهد زورا فهنا يذهب الحق الى الظالم ويصبح المظلوم ظالما بسبب شهادة الزور فكذلك الذى يشهد بانه لا اله الا الله ويصرف اى نوع من انواع العباده لغير الله فتكون شهادته كذبا وزورا لان الشهادة تعنى العلم والاقرار والمعرفة ولذلك سمى الشاهد شاهدا لكونه يعلم بما يشهد

ان الذين يعذرون المشركين بالجهل ليقولون كلاما ما انزل الله بهم من سلطان ولو ان سالناهم هل انتم تشكون فى قدرة الله وعلمه لاجابوك حاشا وكلا لا يمكن لنا ان تشك فى علم الله وقدرته ولكن الحواريون اصحاب عيسى عليه السلام الذين اوحى الله اليهم (ان امنوا بى وبرسولى )فامنوا بالله ورسوله ..الحواريون الذين قال عنهم الله عز وجل انهم انصار الله والذين كانوا يؤمنون بان هذه السماء الواسعة رفعها الله بلا عمد بقدرته ويؤمنون ان هذه الشمس الضخمه تنزل حرارتها الرهيبه وضوئها الوضاح الى الارض فى ثوانى معدودة بقدرة الله تعالى ويؤمنون بان هذا المطر الهائل ينزل من السماء الى الارض بقدرة الله تعالى ويؤمنون بان هذه الملائكة ذات الاجنحة الضخمة تنزل من السماء الى الارض بامر الله وقدرته كل هذا واكثر منه يؤمن به الحواريون بانه منزل بقدرة الله ويقول هؤلاء الذين يعذرون المشركين بالجهل ان الحواريين يشكون فى ان الله يستطيع ان ينزل عليهم مائدة من السماء ..

بالله عليكم كيف يكون حجم المائدة بجانب ما ذكرت لكم من قبل سبحانك هذا بهتانا عظيم وعائشة ام المؤمنين الصديقة بنت الصديق والتى كان الوحى ينزل فى بيتها والتى كانت تقرا القرءان مع زوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقرأ قوله تعالى: (يعلم خائنة الاعين وما تخفى الصدور) تعلم ذلك وتؤمن به
والتى علمت ان الله قد سمع قول المراة التي تجادل النبى صلى الله عليه وسلم فى زوجها وتشتكى الى الله فعلمت عائشة ان الله سمعها من فوق سبع سموات ..اذ قالت رضى الله عنها انها كانت بجوار النبى ولم تسمع هذه المراة وسمعها الله من فوق سبع سموات ..عائشة التى كانت افقه نساء العالمين لقول النبى صلى الله عليه وسلم عن المراة التى كانت تسال عن الحيض فيقول لها فقهيها يا عائشة فهل هذه رضى الله عنها تشك فى علم الله ..ان الذين يعذرون المشركين بالجهل يقولون كلاما اشد كفرا ونفاقا من كلام عبد الله ابن ابى ابن سلول ..لان ابن سلول اتهم عائشة بانها فعلت معصية وقد براها الله منها اما هؤلاء المشركين الكفار فانهم اتهموها بانها فعلت الكفر فبالله عليكم ايهما اشد كفرا ونفاقا ومعاذ ابن جبل رضى الله عنه الذى قال عنه النبى صلى الله عليه وسلم (اعلم الامة بالحلال والحرام معاذ بن جيل) ومعلوم ان اعلى درجات الحلال هو توحيد الله عزل وجل واعلى درجات الحرام هو الشرك بالله تعالى ..معاذ ابن جبل الذى ارسله النبى صلى الله عليه وسلم الى قوم اهل كتاب يقولون لا اله الا الله وعندهم كثيرا من العلم لكى يعلمهم توحيد الله عز وجل ويامرهم ان يعبدوا الله وحده لا شريك له ويتبراون من الشرك واهله يقول الذين يعذرون بالجهل أنه أتى من عند هؤلاء القوم فنقض توحيده وفعل الكفر امام النبى صلى الله عليه وسلم سبحانك هذا بهتانا عظيم ان الله قد حكم على المشركين الاوليين الذين كانوا قبل دعوة الاسلام بالشرك والكفر ولم ياتيهم نذير ولم يكن عندهم الا بقايا من ملة ابراهيم قال تعالى: (لتنذر قوما ما اتاهم من نذيرا من قبلك)
وقال تعالى: (لتنذر قوما ما أنذر آباؤهم فهم غافلون)

فهل الذين لم يأتيهم نذير ولم يكن عندهم إلا بقايا من ملة ابراهيم لا يعذرهم الله بجهلهم وحكم عليهم بالكفر وحكم عليهم أنهم من أهل النار كما قال صلى الله عليه وسلم عن أبيه الذي حمل في ظهره أفضل نطفة وعن أمه التي حملت في رحمها أفضل مخلوق عليه الصلاة والسلام حكم عليهما بأنهما مشركين من أهل النار، بل ولقد حكم على كل من أشرك بالله ومات قبل دعوة الاسلام على الشرك انه من اهل النار كما قال للرجل ما مررت على قبر دوسى او عامرى او قرشى الا قل له محمد يبشرك انك من اهل النار او كما قالى صلى الله عليه وسلم فهل هؤلاء لا يعذرون بجهلهم وان الذين اتاهم نذير وهورسول الله صلى الله عليه وسلم وعندهم القرءان بين ايديهم يتلوه ويتلى عليهم ليلا ونهارا بل لا يخلوا بيت من بيوتهم الا وفيه كتاب الله والعلماء والدعاة يتكلمون فى دين الله فى كل مكان ليلا ونهارا وكتب اهل العلم كذلك منتشرة فى كل مكان يكونوا معذورون بجهلهم والله انه لبئس الحكم الذى يحكم به اولئك المدافعون عن إخوانهم المشركين.
وإني أسالهم هل أذن الله لأحد من خلقه أن يعبد أحدا من دونه ؟
لقد طلب الله سبحانه وتعالى من نبيه صلى الله عليه وسلم ان يسأل جميع الأنبياء هل أذن الله لأحد أن يعبد من دونه إلها آخر ؟
يقول تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: واسأل من ارسلنا من قبلك من رسلنا اجعلنا من دون الله الهة يعبدون ...

إن الذين يقولون ان فاعل الشرك الاكبر معذور بجهله هذا اقرار منهم بما يفعل المشركون وقد حكم الله سبحانه وتعالى على الذي يجلس مع المشركين وهم بستهزاون بايات الله بانه مشرك مثلهم فكيف بمن يدافع عنهم ويجادل عنهم ويحكم لهم بالاسلام انه اولى بالكفر وانه مشرك مثلهم توبوا الى الله ولا تتبعوا الهوى وما يتذكر الا اولى الالباب جزا الله خيرا من وجد عندى خطاء فيما قولت فيصححه لى لانى والله كما قلت لكم من قبل لست عالما ولم اصل لدرجة طالب العلم بل انى واحد من عوام المسلمين ولكنى ابلغ عن الله ورسوله قدر المستطاع لعل الله يرحمنى لان النبى صلى الله عليه وسلم امرنا جميعا علماء وطلبة علم وعوام المسلمين بان نبلغ دين الله للناس فقال صلى الله عليه وسلم (العلماء ورثة الانبياء وان الانبياء لم يورثوا درهما ولا دينار ا ولكن ورثوا العلم )وهذا امر للعلماء ولم يترك النبى صلى الله عليه وسلم عوام الموحيدن بل امرهم بالدعوة الى الله قدر المستطاع فقال صلى الله عليه وسلم (بلغوا عنى ولو اية ) فالكل مسؤول امام الله عن
هذا الدين فستذكرون ما اقول لكم وافوض امرى الى الله فان اصبت فمن الله بفضله وكرمه ورحمته وان اخطات فمن نفسى ومن الشيطان واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

اخوكم ابو جهاد المهاجر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابومالك
عضو نشيط


عدد الرسائل : 16
تاريخ التسجيل : 12/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: اجماع الموحدين على تكفير المشركين   الخميس 23 يوليو - 22:08

بسم الله الرحمن الرحبم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

الاخ ابو جهاد

جزاك الله خير على هذا المجهود وجعله فى ميزان حسناتك

وارجو من الاخوه الافاضل المشرفين على المنتدى ان يسعو جاهدين فى قسم خاص

بالمنتدى بشرح مبسط فى التوحيد لاولادنا الصغا
ر

وجزاكم الله خير


والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اجماع الموحدين على تكفير المشركين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوحيد الخالص :: منتديات الحوار في مسائل العقيدة :: توحيد الألوهية وما يتعلق به من مسائل-
انتقل الى: