الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

بسم الله الرحمن الرحيم

نعلن لكافة أعضاء وزوار المنتدى أنه قد تم بفضل الله افتتاح

منتدى التوحيد الخالص

في نسخة جديدة ومطورة، والذي سيوفر إن شاء الله لرواده تسهيلات إضافية لاحتوائه على امتيازات وخصائص حديثة أفضل من سابقه

وقد تم اختيار إحدى أفضل الشركات العالمية المتخصصة لرفع المنتدى وضمان أفضل خدمة لرواده إن شاء الله تعالى

ولذلك نرجو من الجميع التسجيل بنفس الأسماء في المنتدى الجديد
www.twhed.com/vb






شاطر | 
 

 رسالة وجدي غنيم لطارق السويدان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد إبراهيم
نائب المدير


عدد الرسائل : 324
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: رسالة وجدي غنيم لطارق السويدان   الخميس 30 أبريل - 2:49





هذا ملف صوتي وجدته على الشبكة وهو عبارة عن
رسالة من وجدي غنيم
(واحد من دعاة المشركين الذين يظهرون في الفضائيات)
وجهها إلى طارق السويدان
(صاحب قناة الرسالة ومقدم حصة الوسطية متحصل على عدة شهادات معظمها في علم النفس والمجتمع من جامعات أمريكا ولا يختلف عن سابقه في تجويزه للكفر وجهله بالإسلام).

ويظهر وجدي غنيم معاتبا لأخيه طارق السويدان وكذلك القرضاوي لأنهما ينهجان منهج الوسطية بمعناها المنحرف حسبما يقول صاحب الرسالة.

حيث جاء ببعض الأدلة التي تثبت بأن عرض أحكام الله على البشر وتخييرهم بين حكم الله وحكم البشر كفر، ويقصد بهذا الكلام ما يفعله الدكتور طارق السويدان في حصته المسماة بالوسطية حين أصبح يعرض أحكام الشرع على الحاضرين في حصته أو المتتبعين للإستفتاء، وقال أيضا: يا علماء أوقفوا هذا الكفر، ولكنه استطرد قائلا : أنا لا أكفر طارق السويدان ولكنني أقول: الفعل الذي تفعله كفر وهو من أعمال الكفار !!! اهـ.

يا لها من شبهة خبيثة أوحاها لهم الشيطان حتى يتهربوا من تكفير الكفار، فرغم أنه يأتي الكفر أمام الملايير في الفضائيات ويعلمون أنه كفر إلا أن هؤلاء الدعاة المضلين -هداهم الله- يعتبرونه مسلما !! فكيف يفهم الناس الإسلام من هؤلاء؟ بل نقول أنهم عينة من هذا المجتمع الذي يجهل الإسلام

فما دام فعل هذا الدكتور كفرا فإن عقيدته هي عقيدة هذه المجتمعات اليوم عموما من تجويزهم التشريع خلاف شرع الله أو الرضى به أو عدم تكفير المشركين المشرعين أو الراضين بهم، لكن الغريب هو الشبهة التي يحتجون بها، والتي يهربون من خلالها من تكفير من ثبت عنهم الكفر بيقين، وسمعوهم بآذانهم ورأوهم بأعينهم يكفرون أمام الملأ، وهو يعترف بأن فعل السويدان هنا كفر ولا يأتيه إلا العلمانيون الديمقراطيون، ولكنه لا يكفره !!

وكما نعلم فإن الإعتقاد في كفر الكافرين والتبرؤ منهم ومما يعبدون كل هذا من معنى لا إله إلا الله ولوازمها، لكن دعاة اليوم –هداهم الله للإسلام- يبتدعون كل يوم أعذارا وأوهاما يتمسكون بها حتى يتهربوا من تطبيق التوحيد لأنه قد يسبب لهم فتنة في المجتمع، وكأنهم أرحم بمجتمعاتهم من الأنبياء على أقوامهم إذ تبرؤوا منهم ومما يعبدون .

لكن أقول ولله الحمد، أن دعوة التوحيد كما يظهر للجميع تؤثر في المجتمع يوما بعد يوم، فهؤلاء الذين لا نسمع منهم إلا الموالاة للحكام والمحكومين المشركين يتفطنون للكفر والشرك المستفحل مع مرور الزمن، ومع افتضاح الكفر أمام الجميع، حتى وصلنا إلى زمن صار العلمانيون لا يجدون ما يقنعون به الناس وافتضح أمرهم بصورة أوضح.

وقبل سنين فقط لم نكن نسمع بين الناس من يتحدث عن العقيدة والشرك والتوحيد، أما اليوم فقد أصبح الناس يناقشون هذه المسائل ويتساءلون عن أمر إسمه التوحيد، هذا المبدأ الذي بات من الواضح للكثيرين حتى دعاة الضلال في الفضائيات أنه الشيء المفقود المهجور المجهول، وصار من الواضح للكثيرين أن ما يواجهه الإسلام ليس الظلم والفسق وإنما هو الكفر، وأن الإسلام لا يتحقق وإن نشرنا الأخلاق الإسلامية وحررنا الأوطان من نير الظالمين.

وهذا بتأثير من تيارات مختلفة حتى تلك التي لم تفهم التوحيد كاملا، لكنها أثرت بطريقة أو بأخرى، حتى صار الناس يهتمون بالعقيدة وسط التعتيم الإعلامي والتضليل المتواصل واتهام الموحدين بالتشدد وغيرها من الأوصاف الباطلة، فكل يدعي الوسطية، حتى ذاك الذي يشرك بالله !

من أجل كل ذلك رأيت أن أضع هذا الملف لأنصح نفسي وإخواني بالصبر وطول النفس، فدعوتنا تواجه ضلالات قرون وقرون، ترسبت على مر الزمن، واستئصالها يحتاج لصبر جميل وطول نفس ووضوح الطريق في أعين أصحاب الدعوة، حتى لا ينجح المشركون في تغيير أصل الصراع بيننا، وهو صراع بين دين التوحيد وسبل الشرك المتعددة المتجددة.

فلنحاول نشر هذه المفاهيم البسيطة حول التوحيد بين الناس، ولنكن متأكدين أن أهل العقول والمنصفين في حق أنفسهم سيعترفون لوحدهم بأخطائهم يوما بعد يوم، لا ننتظر النتيجة في يومها، وهل إبليس أصبر منا على هذه الأمة إذ حرف التوحيد في أذهانهم عبر القرون وحين عجز عن مراوغة الأوائل الذين كسروا الأصنام وقالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله، صبر لقرون فجعل الأمة تعبد آلاف القبور وأزاغهم عن الطريق وضللهم حتى قالوا إن من يجهل الإسلام وأشرك فهو مسلم !! وصبر بعدها حتى جعلهم يعبدون البشر الأحياء المشرعين من دون الله، ثم جعل أئمتهم يدعون فوق منابر الجمعة لمحاكمة الصهاينة في محاكم الطاغوت الدولية !! بعد أن كان اليهود يأتون المسلمين راجين منهم العدل، فانقلبت الحكاية والله المستعان.
فنسأله سبحانه الهداية والسداد لنا ولقومنا وصلّ اللهم على محمد والحمد لله رب العالمين.

اضغط هنا لتحميل الرسالة الصوتية



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رسالة وجدي غنيم لطارق السويدان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوحيد الخالص :: المنتديات العامة :: منتدى الصوتيات-
انتقل الى: