الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

بسم الله الرحمن الرحيم

نعلن لكافة أعضاء وزوار المنتدى أنه قد تم بفضل الله افتتاح

منتدى التوحيد الخالص

في نسخة جديدة ومطورة، والذي سيوفر إن شاء الله لرواده تسهيلات إضافية لاحتوائه على امتيازات وخصائص حديثة أفضل من سابقه

وقد تم اختيار إحدى أفضل الشركات العالمية المتخصصة لرفع المنتدى وضمان أفضل خدمة لرواده إن شاء الله تعالى

ولذلك نرجو من الجميع التسجيل بنفس الأسماء في المنتدى الجديد
www.twhed.com/vb






شاطر | 
 

 اختيار الزوجة الصالحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالبة الجنة
عضو هام


عدد الرسائل : 79
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

مُساهمةموضوع: اختيار الزوجة الصالحة   الخميس 23 أبريل - 13:09

التفكير فى إختيار الزوج أو الزوجة الصالحة
لماذا تتزوج؟ لماذا تتزوجى؟؟
لا تتعجب من سؤالى فقد تعودنا أن كل الناس تتزوج
و لكن لم نفكر لم نتزوج؟ و كيف نجعل الزواج عبادة نؤجر على كل لحظة فيها؟
كيف تحول زواجك إلى عبادة تتقرب بها إلى الله سبحانه و تعالى؟
أليس الله هو خالقنا و بارئنا و مدبر أمرنا من لدن آدم إلى أن يرث الله الأرض و من عليها؟
أليس هو أعلم بما يفرحنا و يتعسنا و الصالح و الطالح من أمورنا و شئون حياتنا؟
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
تنكح المرأة لأربع:- لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك
و قال صلوات ربى و تسليماته عليه
إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه ؛ فأنكحوه ؛ إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض، وفساد كبير، قالوا يا رسول الله ! وإن كان فيه ؟! قال: إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه ثلاث مرات
و معنى كلام الحبيب أن المرأة ترغب لأكثر من سبب
و لكن ذا الهمة العالية لا يتزوج من أجل دنيا
أحدكم يقول إذن لم نتزوج، أيتزوج أحدنا من أجل الآخرة.
و أقول له نعم، الكثيرين بنعمة الله و فضله تزوجوا ليرضوا الله و ليس من أجل سعادة شخصية أو دنيوية
كيف.
الحياة الدنيا ما هى فى يوم القيامة الذى هو خمسون ألف سنة إلا ساعة
قال تعالي وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ فَيَوْمَئِذٍ لَّا يَنفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ ]و ما الدنيا فى الجنة الخالدة إلا لحظة فما بال من ضيع آخرته الخالدة من أجل لحظة أين عقلك، أين قلبك، أين دينك، أين حب ربك ، بارئك،رازقك، مدبر أمرك من حساباتك العظيمة فى الدنيا.
الكثير منا يخطط بدقة شديدة لكل خطوة فى حياته الدنيا و نادراً ما نجد من يخطط لإقامته فى الجنة خلوداً لا ملل فيه و لا لغو و لا رتابة.
منا من يفكر أن يكون له أكثر من بيت فى الجنة ينتقل بينهم كيف يشاء و ذلك بالقيام بعبادة بسيطة و هى صلاة 12 ركعة تطوعاً كل يوم (السنن الرواتب) تخيل بيت فى الجنة كل يوم.
فما رأيكم فيمن يفكر فى الزوجة التى سترافقه فى الجنة و يدقق إختيارها على أساس الدين و الخلق، ستكون أجمل من الحوريات لطاعتها لربها و صومها و قيامها و طاعتها لزوجها.
أليس عنده حق من يدقق إختيار الزوجة الصالحة، أليس عندها حق أن تدقق إختيار الزوج الذى سيقربها إلى الله و تدخل معه الجنة زوجين خالدين إلى أبد الآبدين.
لقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم"
إنما الدنيا متاع وليس منمتاع الدنياشيء أفضل من المرأةالصالحة .
إن الدنيا إختبار لك و لها، الإختبار معروف،الأسئلة و الأجوبة معروفة مسبقاً، تخيلوا معى أهناك أسهل من هذا الإختبار؟
بل و الإستعانة بقريب أو صديق متاح، يا الله ما أيسر إختبارك
و مع هذا سيرسب الكثيرين
و الذكى و المجتهد هو الذى يتخذ شريكة مجتهدة تيسر عليه النجاح فى الإختبار و تعينه على طاعته سبحانه و تعالى بل و تبنوا بيتكم فى الجنة بأعمالكم طوبة طوبة كما يقول فى المثل الشائع.
قال الله تعالى:وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ تذكروا الله سوياً فتكون لك نخلة فى حديقة بيتكم فى جنة عدن و لكن إنتظر نخل الجنة خير من الدنيا و ما عليها فكم نخلة تريد؟ و ما نوع الفواكه التى تريد أن تملأ حديقتك؟ أسئلة كثيرة فملذات الجنة لا تعد و لا تحصى
فكيف التفكيرفي فترة إختيار الزوج أو الزوجة الصالحين؟
إحتسب أنك تتزوج لإرضاء الله، أن تبنى بيتاً مسلماً تقيم فيه شعائر و شرائع الله، أن تنجب أطفالاً مسلمين يوحدوا الصف المسلم و يرفعوا إسم الله عالياً خفاقاً، إحتسب أن تنجب من مثل السيدة فاطمة الزهراء عقلها و ورعها أو سيدنا يوسف فى عفته أو السيدة مريم فى عبادتها لله.
إحتسبى أن تصلحى دين إنسان مسلم بعفته فى بيت مسلم يرضى الله عنهإحتسبا الإستعانة ببعضكما على طاعة الله فى الذكر ..فى الصلاة .. فى الصيام .. فى الأمر بالمعروف و النهى عن المنكر.
إحتسبا أن تكونا ضمن قافلة الغرباء فى زمن كثرت فيه الفتن فكونا لبعضكما مغاليق لأبواب الشيطان، وقَافين عند حدود الله.
إحتسب الإلتزام بالضوابط الشرعية من عدم الإنفراد بالخطيبة بدون محرم حتى يبارك الله ذلك الزواج و يرضى عن هذا البيت المسلم...فما رأيك فى بيت أسس على رضوان من الله، أهو أفضل أم بيت بدىء بعصيان و خرق لحدود الله
حديث جابر مرفوعا: من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فلا يخلون بامرأة ليس معها ذو محرم منها ثالثهما الشيطان .
إحتسب و إحتسبى فى معاملة أهل الخطيب أو الخطيبة معاملة حسنة فهم الذين قاموا بتربته أو تربتها على الدين و الخلق الحسن، فهى صلة رحم أظنك لا تقطعها و لا تقطعيها.
[size=12]إحتسب فى عدم الخوض مع الخائضين من شباب هذا الزمن الذين يقيمون حفلات خطوبة لا تخلى من الغناء و المجون و الخلاعة و الرقص إتقوا الله فى بيتكم الذى تتمنوا أن يرضى الله عنه و يبدأ برزق حسن، إحتسبوا ألا تنفقوا أمواكم فى ما يغضب الله.
قال الله تعالى: مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ
تذكر أخى و أختى سوف تسألون عن مالك فيم أنفقته ضمن اسئلة الرحمن لك يوم القيامة فإحتسب عند قيامك بحفلة إسلامية خالية من المعاصى و الموبقات أن تنجح فى الإجابة على هذا السؤال.
إحتسبى فى معاملة الخطيب كأجنبى لا يصح و لا يجوز فعل ما يسمونه عرف من قيام الخطيب بوضع خاتم الخطبة فى إصبع الخطيبة و ما فى هذا من خطأ شرعى
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له
إحتسبا إقناع أهلكما بالتى هى أحسن بهذه الخطوات الشرعية لكونهما لم يتعودا تغيير التقاليد المتعارف عليها و قولا لهم الله و رسوله أولى أن يطاع و أحتسب أن أظفر بشفاعة النبى صلى الله عليه و سلم بهذا الفعل لإتباعى سنته، أهلنا يحتاجوا منا أن نذكرهم فقط ففيهم الخير بإذن الله.
قال الله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ
إحتسب أن تكون قدوة لكل من يعرف بسنتك الحسنة التى أحييتها بقدرة الله و فضله عليك و أن يقتدوا بك و يقلدوك و تثاب مثل ثوابهم لا ينقص من ثوابهم شيئاً.
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
من سن سنة حسنة فعمل بها بعده كان له أجره ومثل أجورهم من غير أن ينقص من أجورهم شيئا ومن سن سنة سيئة فعمل بها بعده كان عليه وزره ومثل أوزارهم من غير أن ينقص من أوزارهم شيئا
تعودى مع خطيبك على ورد من القرآن أو السنة أو السيرة أو مسالة فقه أو الرقائق أو أى من أطايب علوم الإسلام التى تقرب من الرحمن و ترضيه عنكما أن يؤدم بينكما و يبارك فى بيتكما، إحتسبا أن يكون لقائكما الشخصي فى وجود محرم فى مرضاة الله و ليس فى سخطه.
إحتسب بداية حياتك الزوجية التى ستنتهى بإذن الله بالجنة سوياً برضا الله و ذلك بالتصدق عند بداية الزواج .. أو القيام بعمرة أو حجة حسب المقدرة .. أبواب الخير كثيرة " منقول "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيف الله البتار البلجيكي
عضو نشيط


عدد الرسائل : 38
تاريخ التسجيل : 17/01/2009

مُساهمةموضوع: بارك الله فيكي   الأحد 26 يوليو - 6:50

حقيقة موضوع جميل جدا مشكورة طالبة الجنة على طرحكِ لهذا الموضوع لأن الساحة فعلا تحتاج متل هذه المواضيع
وخصوصا بعد أن تعدى عمر بعض الأخوات فوق سن 40 ولم يتقدم لهن أحد
بل كلهم يبحثون عن صغيرات السن والجمال
إلا من رحم الله
مع أن أكترهم لا يملك شيئا ولا حتى قدرا من الجمال
والله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد إبراهيم
نائب المدير


عدد الرسائل : 324
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: اختيار الزوجة الصالحة   الجمعة 4 يونيو - 15:39

إدارة المنتدى
تم نقل هذا الموضوع بواسطة صاحبه إلى النسخة الجديدة لمنتدى التوحيد الخالص
اختيار الزوجة الصالحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اختيار الزوجة الصالحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوحيد الخالص :: مكتبة المنتدى ومناقشة الرسائل والأبحاث :: الفتاوى والردود-
انتقل الى: