الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

بسم الله الرحمن الرحيم

نعلن لكافة أعضاء وزوار المنتدى أنه قد تم بفضل الله افتتاح

منتدى التوحيد الخالص

في نسخة جديدة ومطورة، والذي سيوفر إن شاء الله لرواده تسهيلات إضافية لاحتوائه على امتيازات وخصائص حديثة أفضل من سابقه

وقد تم اختيار إحدى أفضل الشركات العالمية المتخصصة لرفع المنتدى وضمان أفضل خدمة لرواده إن شاء الله تعالى

ولذلك نرجو من الجميع التسجيل بنفس الأسماء في المنتدى الجديد
www.twhed.com/vb






شاطر | 
 

 تكفير المشركين من أصل الدين وهو داخل في الكفر بالطاغوت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناجي
عضو نشيط


عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 24/03/2009

مُساهمةموضوع: تكفير المشركين من أصل الدين وهو داخل في الكفر بالطاغوت   الإثنين 13 أبريل - 23:19

بسم الله الرحمن الرحيم
تكفير المشركين من أصل الدين
وهو داخل في الكفر بالطاغوت
وهو من معنى لا إله إلا الله
قال تعالى :
(فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ) ..
قال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب عليه رحمة الله :
وأما صفة الكفر بالطاغوت فأن تعتقد بطلان عبادة غير الله وتتركها وتبغضها وتكفر أهلها وتعاديهم .. الدرر السنية 1\161
قال الشيخ عبد الرحمن بن حسن
وأما قوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: " وكفر بما يعبد من دون الله " فهذا: شرط عظيم لا يصح قول: لا إله إلا الله إلا بوجوده وإن لم يوجد لم يكن من قال لا إله إلا الله معصوم الدم والمال لأن هذا هو معنى لا إله إلا الله فلم ينفعه القول بدون الإتيان بالمعنى الذي دلت عليه , من ترك الشرك , والبراءة منه وممن فعله ، فإذا أنكر عبادة كل ما يعبد من دون الله، وتبرأ منه وعادى من فعل ذلك: صار مسلما , معصوم الدم والمال وهذا معنى قول الله تعالى: (فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم)

قال أبا بطين عليه رحمة الله :
( فيمن قال إنكم تكفرون المسلمين وحقيقته أنه يعبد غير الله )[1]
إن القائل ما عرف الإسلام ولا التوحيد والظاهر عدم صحة إسلام هذا القائل لأنه لم ينكر هذه الأمور التي يفعلها المشركون اليوم ولا يراها شيئا فليس بمسلم. مجموعة الرسائل ج1/ القسم 3/ص 655.

قال الشيخ عبد الرحمن بن حسن عليه رحمة الله :
لو عرف العبد معنى لا إله إلا الله لعرف أن من شك أو تردد في كفر من أشرك مع الله غيره أنه لم يكفر بالطاغوت . الدرر السنية 11/523

قال الشيخ سليمان بن عبد الله :
( لأن معنى التوحيد وشهادة أن لا إله إلاَّ الله، أن لا يُعبد إلاَّ الله وأن لا يعتقد النفع والضر إلاَّ في الله ، وأن يكفر بما يعبد من دون الله ، ويتبرأ منها ومن عابديها ) تيسير العزيز الحميد ص 152

قال الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن
... واعلم أن هذا المعترض(1)[2] لم يتصور حقيقة الإسلام والتوحيد بل ظن أنه مجرد قول بلا معرفة ولا اعتقاد ، وإلا فالتصريح بالشهادتين والإتيان بهما ظاهراً هو نفس التصريح بالعداوة والبغضاء .
وما أحسن ما قيل :
وكــم من عــائب قــولا صحيحـا ¥ وآفتــه من الفهـــــم السقيـــــم
ولأجل عدم تصوره أنكر هذا وردّ إلحاق المشركين في هذه الأزمان بالمشركين الأولين ، ومنع إعطاء النظير حكم نظيره ، وإجراء الحكم مع علته ، واعتقد أن من عبد الصالحين ودعاهم وتوكل عليهم وقرب لهم القرابين مسلم من هذه الأمة ، لأنه يشهد أن لا إله إلا الله ويبني المساجد ويصلي ، وأن ذلك يكفي في الحكم بالإسلام ولو فعل ما فعل من الشركيات ـ وحينئذ فالكلام مع هذا وأمثاله في بيان الشرك الذي حرمه الله ورسوله وحكم بأنه لا يغفر وأن الجنة حرام على أهله ، وفي بيان الإيمان والتوحيد الذي جـاءت به الرسل ونزلت به الكتب وحرم أهله على النار . فإذا عـرف هذا وتصـوره تبين له أن الحكم يدور مـع علته . وبطل اعتراضه من أصله ، وانهدم بناؤه ، قال تعالى : { إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار } وقال تعالى : { ولا تدع من دون الله ما لا ينفعك ولا يضرك فإن فعلت فإنك إذا من الظالمين } وقال تعالى : { ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه } وقال تعالى حاكيا عن أهل النار أنهم يقولون لآلهتهم التي عبدت مع الله : { تالله إن كنا لفي ضلال مبين إذ نسويكم برب العالمين } .
ومعلوم أنهم ما سووهم بالله في الخلق والرزق والتدبير وإنما هو في المحبة والخضوع والتعظيم والخـوف والرجاء ونحو ذلك من العبادات ، وقال تعالى :{ ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله } وهذا حب عبادة وتأله وتعظيم . ولهذا ونحوه كفرهم الله تعالى وأباح دماءهم وأموالهم ونساءهم لعباده المؤمنين حتى يسلموا ويكون الدين كله لله . فالنزاع في هذا .
فمن عرف هذا الشرك وحقيقته ، وعرف مسمى الدعاء لغة وشرعاً وعرف أن تعليق الحكم في هذه الآيات على الشرك والدعاء يؤذن بالعلة ، تبين له الأمر ، وزال عنه الإشكال . ومن يهد الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له . مصباح الظلام

وسُئل رحمه الله :عمن كان في سلطان المشركين وعرف التوحيد وعمل به ولكن ما عاداهم ولا فارق أوطانهم ؟
فأجاب رحمه الله :
هذا السؤال صدر عن عدم التعقل لصورة الأمر والمعنى المقصود من التوحيد والعمل به لأنه لا يتصور أنه يعرف التوحيد ويعمل به ولا يعادي المشركين ومن لم يعادهم لا يقال له عرف التوحيد وعمل به ، والسؤال متناقض وحسن السؤال مفتاح العلم فأظن مقصودك من لم يظهر العداوة ولم يفارق .
ومسألة إظهار العداوة غير مسألة وجود العداوة
فالأول: ( يعني مسألة إظهار العداوة ) يعذر به مع العجز والخوف لقوله تعالى : { إلا أن تتقوا منهم تقاة }
B والثاني: ( يعني مسألة وجود العداوة ) لابد منه لأنه داخل في الكفر بالطاغوت وبينه وبين حب الله ورسوله تلازم كلي لا ينفك عنه المؤمن إلى أن قال .....
وأما الثاني الذي لا يوجد في قلبه شئ من العداوة فيصدق عليه قول السائل لم يعادي المشركين فهذا هو الأمر العظيم والذنب الجسيم وأي خير يبقى مع عدم عداوة المشركين .

وقد سُئِل الشيخ أيضا ، عمَّن لم يُكفر الدولة ـ أي الدولة التركية آنذاك ـ ومن جرَّهم على المسلمين ، واختار ولايتهم ، وأنه يلزمهم الجهاد معه ، والآخر لا يرى ذلك كله ، بل الدولة ومن جرهم بُغاة ، ولا يحل منهم إلاَّ ما يحل من البُغاة .. ؟
فأجاب :
( من لم يعرف كُفر الدولة ، ولم يُفرق بينهم وبين البُغاة من المسلمين ، لم يعرف معنى لا إله إلاَّ الله ، فإن اعتقد مع ذلك : أن الدولة مسلمون ، فهو أشد وأعظم ، وهذا هو الشك في كفر من كفر بالله ، وأشرك به ، ومن جرَّهم وأعانهم على المسلمين ، بأي إعانة ، فهي ردَّة صريحة ) .الدرر السنية 10\429

قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى :
( بل لا يصح دين الإسلام ، إلاَّ بالبراءة من هؤلاء[3] ـ أي الطواغيت المعبُودون من دون الله ـ وتكفيرهم، كما قال تعالى :{ فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى } الدرر السنية 10\53

قال أبو بطين عليه رحمة الله
ومن أعظم المصائب إعراض أكثر الناس عن النظر في معنى هذه الكلمة العظيمة حتى صار كثير منهم يقول: من قال لا إله إلا الله ما تقول فيه شيئا وإن فعل ما فعل. لعدم معرفتهم بمعنى هذه الكلمة العظيمة نفيا وإثباتا ... (عقيدة الموحدين)

وجاء في الدرر السنية [1/93]، وذلك في تفسير قوله تعالى ) ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت: ( [هذه الآية تدل على أن الإنسان إذا عبد ربه بطاعته ومحبته ومحبة ما يحبه، ولم يبغض المشركين ويبغض أفعالهم ويعاديهم فهو لم يجتنب الطاغوت، ومن لم يجتنب الطاغوت لم يدخل في الإسلام فهو كافر، ولو كان من أعبد هذه الأمة يقوم الليل ويصوم النهار، وتصبح عبادته كمن صلى ولم يغتسل من الجنابة، أو كمن يصوم في شدة الحر وهو يفعل الفاحشة في نهار رمضان ] أ.هـوالحمد لله رب العالمين على نعمة الدين ونسأله سبحانه وتعالى السداد والتوفيق


[1] ـ فهذا شأن العذريين يرون من كفر عباد القبور والطواغيت أنه كفر المسلمين !!! فوالله ما عرفوا الإسلام ولا التوحيد

[2] ـ هذا المعترض الذي يرى أن عبّاد القبور مسلمين غير مشركين

[3] قال الأثري في كتاب الحق واليقين : تأمل يا أخا التوحيد ماذا يقول الشيخ ( لا يصح دين الإسلام ) أي لا يكون العبد موحداً إلاَّ بالبراءة من الطواغيت وتكفيرهم ، واليوم لا يُسمع من علماء العصر تكفير الطواغيت والبراءة منهم ، وفي هذا العصر الذي استحكمت فيه غربة الإسلام من كفَّر طاغوتاً قام العلماء عليه ، وتكلموا عليه ، وقالوا خارجيّ من الخوارج ومتسرع وإرهابي ، ولبَّسوا على العامة ، إذ من مذهب الخوارج التكفير بالكبيرة ، وهذا كفر طاغوتاً بفعل أو قول صدر منه ، وتأمل أيضاً جعل تكفير هؤلاء الطواغيت من أصول الإسلام ، خلافاً لفروخ مرجئة العصر ، الذين يقولون ما همنا هل هذا طاغوت كافر أم لا ، لن يسألني الله عن ذلك ، فنبرأ إلى الله من هذا الضلال .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الملة الإبراهيمية
عضو نشيط


عدد الرسائل : 40
تاريخ التسجيل : 26/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير المشركين من أصل الدين وهو داخل في الكفر بالطاغوت   الأربعاء 29 أبريل - 0:41

الأخ الفاضل ناجي ...


جزاك الله خير الجزاء على هذا الموضوع القيم وعلى ما خطته يداك

ونوافقك القول بأن تكفير المشركين والبراءة منهم من أصل الدين وداخل في لا إله التي هي كفر بالطاغوت
وهو الحق ، ولا يشك أو يماري في هذا إلا من طبع على قلبه وطمست بصيرته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبا حازم
عضو نشيط


عدد الرسائل : 35
تاريخ التسجيل : 26/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير المشركين من أصل الدين وهو داخل في الكفر بالطاغوت   الأربعاء 29 أبريل - 6:23

بارك الله فيك أخي ناجي على هذا الجهد وعلى هذا الموضوع القيم وجعلك الله من الناجين من النار وبارك الله كذلك في الأخ الكريم الملة الإبراهيمية وفي جميع الموحدين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيف
عضو هام


عدد الرسائل : 247
تاريخ التسجيل : 19/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير المشركين من أصل الدين وهو داخل في الكفر بالطاغوت   الأربعاء 29 أبريل - 9:27

جزاك الله خيرا رد موفق باذن الله نسال الله لهم الهداية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ناجي
عضو نشيط


عدد الرسائل : 32
تاريخ التسجيل : 24/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: تكفير المشركين من أصل الدين وهو داخل في الكفر بالطاغوت   الخميس 30 أبريل - 10:19

بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيكم جميعا وجزاكم الله خير الجزاء ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يتوفانا على ملة إبراهيم عليه السلام التي بينها الله في كتابه الكريم قائلا سبحانه وتعالى : {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ...} (4) سورة الممتحنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تكفير المشركين من أصل الدين وهو داخل في الكفر بالطاغوت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوحيد الخالص :: منتديات الحوار في مسائل العقيدة :: توحيد الألوهية وما يتعلق به من مسائل-
انتقل الى: