الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

بسم الله الرحمن الرحيم

نعلن لكافة أعضاء وزوار المنتدى أنه قد تم بفضل الله افتتاح

منتدى التوحيد الخالص

في نسخة جديدة ومطورة، والذي سيوفر إن شاء الله لرواده تسهيلات إضافية لاحتوائه على امتيازات وخصائص حديثة أفضل من سابقه

وقد تم اختيار إحدى أفضل الشركات العالمية المتخصصة لرفع المنتدى وضمان أفضل خدمة لرواده إن شاء الله تعالى

ولذلك نرجو من الجميع التسجيل بنفس الأسماء في المنتدى الجديد
www.twhed.com/vb






شاطر | 
 

 لقد سحرك يا أبا الوليد بلسانه!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد إبراهيم
نائب المدير


عدد الرسائل : 324
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: لقد سحرك يا أبا الوليد بلسانه!   الثلاثاء 10 مارس - 2:24

السلام عليكم


إن ديننا هذا غريب بين الناس بصورة فضيعة، فكيف إذا غلّفناه بغلاف بغيض؟

ولنتصوّر أن أحدنا أراد أن يقدّم هدية لأخيه، هل يقدّمها له في علبة وسخة بصورة مقزّزة أم يختار لها علبة نظيفة ومزيّنة بألوان زاهية؟

فلنتعلم ثقافة الإستماع إلى المخالف وإن كان مشركا لا اقتداء بالديمقراطيين ولكن اقتداء بنبينا صلى الله عليه وسلم وغيره من أنبياء الله.

فنحن ننتسب إلى الدين الذي يقول: (وجادلهم بالتي هي أحسن).



جاء في سيرة ابن هشام: قال ابن إسحاق: وحدثني يزيد بن زياد، عن محمد بن كعب القُرظي، قال:

حُدثتُ أن عُتبة بن ربيعة، وكان سيدًا، قال يومًا وهو جالس في نادي قريش، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- جالس في المسجد وحده: يا معشر قريش، ألا أقوم إلى محمد فأكلمه وأعرض عليه أمورًا لعله يقبلُ بعضَها فنعطيه أيها شاء، ويكف عنا ؟ وذلك حين أسلم حمزةُ، ورأوْا أصحابَ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يزيدون ويكثُرون؛

فقالوا: بلى يا أبا الوليد، قم إليه فكلمْه؛

فقام إليه عُتبة حتى جلس إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: يابن أخي، إنك منا حيث قد علمتَ من السِّطَة فيِ العشيرة، والمكان في النسب، وإنك أتيت قومَك بأمر عظيم فرَّقت به جماعتهم وسفهتَ به أحلامَهم وعِبتَ به آلهتهم ودينهم وكفَّرت به من مضى من آبائهم، فاسمع مني أعرضْ عليك أمورًا تنظر فيها لعلك تقبل منها بعضها.

قال: فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: قُلْ يا أبا الوليد، أسمع

قال: يابنَ أخي، إن كنتَ إنما تريد بما جئتَ به من هذا الأمر مالًا جمعنا لك من أموالنا حتى تكون أكثرنا مالًا، وإن كنت تريد به شرفًا سودناك علينا، حتى لا نقطع أمرًا دونك، وإن كنت تريد به مُلكًا ملكناك علينا: وإن كان هذا الذي يأتيك رَئِيًّا تراه لا تستطيع ردّه عن نفسِك، طلبنا لك الطبَّ، وبذلنا فيه أموالنا حتى نبرئَك منه، فإنه ربما غلب التابعُ على الرجل حتى يُدَاوَى منه أو كما قال له

حتى إذا فرغ عتبة، ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- يستمع منه، قال: أقد فرغت يا أبا الوليد ؟

قال: نعم

قال: فاسمع مني

قال: أفعل.

فقال: "بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {حم، تَنْزِيلٌ مِنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ، بَشِيرًا وَنَذِيرًا}
ثم مضى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيها يقرؤها عليه

فلما سمعها منه عتبة أنصت لها، وألقى يديه خلفَ ظهره معتمدًا عليهما يسمع منه

ثمِ انتهى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى السجدة منها، فسجد ثم قال: قد سمعت يا أبا الوليد ما سمعتَ، فأنت وذاك.

فقام عتبة إلى أصحابه، فقال بعضهم لبعض: نحلف بالله لقد جاءكم أبو الوليد بغيرِ الوجه الذي ذهب به.

فلما جلس إليهم قالوا: ما وراءَك يا أبا الوليد؟

قال: ورائي أني قد سمعتُ قولا والله ما سمعت مثلَه قطُّ، والله ما هو بالشعر، ولا بالسحر، ولا بالكهانة، يا معشر قريش، أطيعوني واجعلوها بي، وخلُّوا بين هذا الرجل وبين ما هو فيه فاعتزِلوه، فوالله ليكونن لقوله الذي سمعتُ منه نبأ عظيم، فإن تصبْه العرب فقد كُفيتموه بغيرِكم، وإن يظهر على العرب فملُكه ملكُكم، وعزُّه عزكم، وكنتم أسْعَدَ الناس به؛

قالوا: سحرك والله يا أبا الوليد بلسانه

قال: هذا رأيي فيه، فاصنعوا ما بدا لكم.

انتهى


تأمل .. قارن .. فكر فيما يصدر من لسانك يا من تنتسب لأنقى دعوة وخير ملة.








عدل سابقا من قبل أحمد إبراهيم في الأربعاء 26 أغسطس - 7:02 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد إبراهيم
نائب المدير


عدد الرسائل : 324
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: لقد سحرك يا أبا الوليد بلسانه!   الإثنين 16 مارس - 3:09


العلــم كنـزٌ والأخلاقُ تحفـظه -- إن تفسـدِ الأرضُ تذهبْ نعمـةُ المطـرِ

إبليـسُ أعلمُ أهلِ الأرضِ قاطبـةً -- والنـاس تلعــنه في البـدو والحضـرِ

وما أجمل قول الشاعر لو نتأمّله:

إذا مرضنــا أتينـاكم نعـودكمُ -- أو تخـطئـون فنـأتيــكم ونعتــذرُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لقد سحرك يا أبا الوليد بلسانه!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوحيد الخالص :: قسم الدعوة وشؤونها :: نصائح وأبحاث على طريق الدعوة-
انتقل الى: