الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

بسم الله الرحمن الرحيم

نعلن لكافة أعضاء وزوار المنتدى أنه قد تم بفضل الله افتتاح

منتدى التوحيد الخالص

في نسخة جديدة ومطورة، والذي سيوفر إن شاء الله لرواده تسهيلات إضافية لاحتوائه على امتيازات وخصائص حديثة أفضل من سابقه

وقد تم اختيار إحدى أفضل الشركات العالمية المتخصصة لرفع المنتدى وضمان أفضل خدمة لرواده إن شاء الله تعالى

ولذلك نرجو من الجميع التسجيل بنفس الأسماء في المنتدى الجديد
www.twhed.com/vb






شاطر | 
 

 التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الحق بن حسن آل محمود
عضو جديد


عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

مُساهمةموضوع: التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين   الثلاثاء 20 يناير - 11:30


بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله رب العالمين ، وأصلي وأسلم على خاتم الأنبياء والمرسلين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، وبعد:

فبين الفينة والأخرى نرى في الساحة من يدعو إلى التوحيد والبراءة من الشرك والتنديد .. فنفرح بذلك ونستبشر وما إن ينقضي زمن إلا وينقلب الظن خائباً، حائراً بين تقرير التوحيد وهدمه في آن واحد !!
[
[/size]
ومن أولئك ـ وللأسف ـ الشيخ مدحت بن الحسن آل فرَّاج صاحب الكتابين المفيدين : «العذر بالجهل تحت المجهر الشرعي» و«آثار حجج التوحيد في مؤاخذة العبيد» .
فقد خرج لنا بشرح جديد لكتاب «مفيد المستفيد في كفر تارك التوحيد» لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله ـ .
ويحتوي هذا الشرح على فوائد ومسائل مهمة إلا أنه زلَّ قدمه في مسألة عظيمة وهي «مسألة تكفير المشركين» .

فقد قرر أولاً هذه المسألة بقوله : «..أن تكفير المشركين المستند إلى البرهان والدليل من أعظم دعائم الدين ، فبه ينقمع الشرك وأهله ، وبه ينفصل سبيل المؤمنين عن سبيل المجرمين ، وبه يتحقق أجل أصول الملة ، المتمثل في الكفر بالطاغوت ، والبراءة من الشرك والمشركين .

ولا أدل على ذلك من كون الشرع حكم على أن من شك في كفر الكافر يكون كافراً مرتداً..» (1).

ثم إنه نقض غزله من بعد قوة أنكاثاً فقال : « .. أن تكفير المشركين ، الذين عبدوا مع الله غيره ، ليس من أصل الدين ، الذي يجب على كل عبد القيام به حتى يصح إسلامه ، ويقبل إيمانه..» (2) .

والله إن العقل يحار في مثل هذه التناقضات من تقرير التوحيد وضده في آن واحد!!

فإذا لم يكن تكفير المشركين من أصل الدين ، فما معنى قوله تعالى : ﴿قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين آمنوا معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى تؤمنوا بالله وحده﴾ ، وقوله تعالى : ﴿قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون..﴾ إلى غير ذلك من الآيات المكية الآمرة بتكفير المشركين قبل نزول الشرائع ..

ولله در الإمام المجدد الشيخ محمد بن عبد الوهاب إذ يقول :

«أصل دين الإسلام وقاعدته أمران :

الأول : الأمر بعبادة الله وحده لا شريك له ، والتحريض على ذلك ، والموالاة فيه ، وتكفيرمن تركه .

الثاني : الإنذار عن الشرك في عبادة الله ، والتغليظ في ذلك ، والمعاداة فيه ، وتكفير من فعله» (3).

وقال الإمام عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ :

«فلا يكون موحداً ، إلا بنفي الشرك ، والبراءة منه ، وتكفير من فعله ...

ووسم تعالى أهل الشرك ، بالكفر فيما لا يحصى من الآيات ؛ فلا بد من تكفيرهم أيضاً ، وهذا هو مقتضى : لا إله إلا الله ، كلمة الإخلاص ، فلا يتم معناها ، إلا بتكفير من جعل لله شريكاً في عبادته ، كما في الحديث الصحيح : «من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله حرم ماله ، ودمه ، وحسابه على الله» فقوله : وكفر بما يعبد من دون الله : تأكيد للنفي ، فلا يكون معصوم الدم والمال إلا بذلك ، فلو شك ، أو تردد، لم يعصم دمه وماله .

ومن لم يكفر من كفر القرآن ، فقد خالف ما جاءت به الرسل ، من التوحيد، وما يوجبه..» (4).

وقال الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن : «..فمن لم يكن من أهل عبادة الله تعالى، وإثبات صفات كماله ، ونعوت جلاله ، مؤمناً بما جاءت به رسله ، مجتنباً لكل طاغوت يدعو إلى خلاف ما جاءت به الرسل ، فهو ممن حقت عليه الضلالة ، وليس ممن هدى الله للإيمان به ، وبما جاءت به الرسل عنه .

والتكفير بترك هذه الأصول ، وعدم الإيمان بها من أعظم دعائم الدين ، يعرفه كل من كانت له نهمة في معرفة الإسلام ...» (5).


[/size]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحق بن حسن آل محمود
عضو جديد


عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين   الثلاثاء 20 يناير - 11:35

ومن أعظم الأدلة على ذلك قوله تعالى : ﴿فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله

فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم.

قال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب : «فأما صفة الكفر بالطاغوت : فهو أن تعتقد بطلان عبادة غير الله ، وتتركها، وتبغضها، وتكفر أهلها، وتعاديهم» (6).

فتكفير أولياء الطاغوت من أركان الكفر به ؛ بل إنَّ التكفير بالشرك عموماً من الكفر بالطاغوت . كما قال الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن : «التكفير بالشرك والتعطيل هو أهم ما يجب من الكفر بالطاغوت» (7).

ومن باب أولى تكفير الطاغوت نفسه ، كما قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب: «ومعنى الكفر بالطاغوت : أن تبرأ من كل ما يعتقد فيه غير الله ، من جني ، أو إنسي ، أو شجر ، أو حجر ، أو غير ذلك ؛ وتشهـد عليه بالكفر ، والضـلال ، وتبغضه ، ولو كان أبوك أو أخوك» (8).

فلا يتحقَّق الكفر بالطَّاغوتِ إلَّا بتكفيره ، وقد دلَّ على ذلك قوله تعالى : ﴿فمن يكفر بالطاغوت «وبالباء هاهنا للتعدية ، ولا بد في التعدية من إرجاع الفعل (يَكْفُر) إلى أصله الثلاثي ويزاد في أوله همزة فيصبح (أَكَفْرَ) ، فيكون المعنى : فَمَنْ أَكْفَرَ الطَّاغُوتَ ، أي نسبه إلى الكفر ، جاء في «القاموس المحيط» : «وأكفره: دعاه كافراً» ، وجاء في «المعجم الوسيط» : «(أَكْفَرَ) غَيرَه : نسبه إلى الكُفر» .

هذا إذا اعتبرنا الباء للتعدية ، وإلا فيجوز اعتبارها للإلصاق؛ فيكون معنى قوله :

﴿فمن يكفر بالطاغوت أي تبَّرأ منه ، ولا تجوز البراءة إلا من كافر ، تقول : كفرتُ بإبليس إِذْ تبرَّأتَ منه» (9) .

قال الزَّبيديُّ : «الكفر البراءة ، كقوله تعالى حكاية عن الشيطان في خطيئته إذا دخل النار: ﴿إني كفرت بما أشركتموني من قبل[إبراهيم:22] أي تبرَّأتُ» (10) .

وكلا المعنيين صحيح ؛ وفي كليهما دلالة على وجوب تكفير الطاغوت ..

قال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب : «فهؤلاء الطواغيت .. كلهم كفار مرتدون عن الإسلام ، ومن جادل عنهم أو أنكر على من كفرهم أو زعم أن فعلهم هذا لو كان باطلاً فلا يخرجهم إلى الكفر فأقل أحوال هذا المجادل أنه فاسق لا يقبل خطه ولا شهادته ولا يصلى خلفه بل لا يصح دين الإسلام إلا بالبراءة من هؤلاء وتكفيرهم كما قال تعالى : ﴿فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى ﴾ [البقرة: ٢٥٦] » (11).

فتأمل قول الشيخ : «بل لا يصح دين الإسلام إلا بالبراءة من هؤلاء وتكفيرهم » واستدلاله بنفس استدلالنا ؛ وجاء بقوله : «بل» لإبطال الحكم السابق وهو قوله : «فأقل أحوال هذا المجادل ..» إلخ ، ومعلومٌ عند صغار طلبة النحو أن (بل) للإضراب ؛ ومعنى الإضراب : أنك أضربتَ عن الأول وأثبتَّ الحُكمَ للثاني .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحق بن حسن آل محمود
عضو جديد


عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين   الثلاثاء 20 يناير - 11:38

وفي هذا بيان على تخبط هذا الرجل في ترحمه على شيخ الجهمية في هذا العصر : "الألباني"(ص284) ، وكأنه لم يبلغه جدال الألباني عن طواغيت الحكم وعدم تكفيرهم !!! فضلاً عن تجهمه الذي يخرجه من دائرة الإسلام على حدةٍ كما قال ابن القيم عن الجهمية :

ولقد تقلد كفرهم خمسون في عشر من العلماء فيالبلـدان
واللالكائي الإمام حكاهعنــ ـهم بل حكاه قبله الطبراني

ومثل ذلك توقيره لابن باز وهو المشهور لدى القاصي والداني في نصرة الطاغوت!

بل إنه يصف من يكفر أمثال هؤلاء المشايخ بالغلو كما قال (ص118-119) : «وغالى بعض الأخوة بسبب : الحكم بردة من والى المشركين ، ولم يفرقوا في هذا المقام بين من تولى المشركين المباينين للملة ، وبين المرتدين الذين قد اشتبه حالهم على بعض المسلمين بسبب علماء السوء ، ودعاة الإرجاء الخبيث ... إلى أن قال : ولكن ينبغي التفريق في هذا المقام بين عبد تبين له كفر طائفة وردتها ، ثم والاها ونصرها على المسلمين ، فهذا يحكم عليه بالكفر والردة ، وإن كان فعل هذا من أجل دنيا فانية أو متاع زائل .

وبين عبد التبس عليه حكم مسلم وقع في ناقض فارتد ، إلا أن الأول قال بإسلام المرتد بسبب انتشار وتسيد فكر الإرجاء الخبيث ، ثم قام بعد ذلك بموالاته ونصرته بسبب ظنه أنه ما زال مسلماً ، لكن هذا مقيد بأن يواليه على ما عنده من طاعة ، دون ما وقع فيه من إحداث وكفر وعصيان وإلا كان أمره متردداً بين المعصية والكفر ، بحسب ما والاه عليه من شعب الكفر والعصيان» اهـ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحق بن حسن آل محمود
عضو جديد


عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين   الثلاثاء 20 يناير - 11:39

وفي قوله هذا من المغالطات .

أولاً : تفريقه بلا دليل بين موالاة الكفار الأصليين والكفار المرتدين .

ثانياً : تقييد تكفير من والى المشركين بمن تبين له كفرهم . وما هو الضابط في ذلك؟ أو كيف يمكن معرفة هذا الأمر القلبي ؟ فنحن مأمورون بإجراء الأحكام بالظواهر والله يتولى السرائر ؛ فمن رأيناه واقعاً في موالاة المشركين حكمنا عليه بالكفر دون التنقيب عن مكنون نفسه هل تبين له كفرهم أو لا .

ثالثاً : عدم تكفير من والى المشركين بما معهم من طاعة !! وأي اعتبار لطاعة مع وجود الشرك حتى تنبني عليه الأحكام؟! فهذا المانع الجديد لا دليل عليه من كتابٍ أو سنة . كما أنه لا دليل على هذا التفصيل في حكم موالاة المشركين .

رابعاً : إعذاره بالالتباس الحاصل بتقليد مشايخ السوء ودعاة الإرجاء . ويكفي في الرد على هذه البدعة كتابه «العذر بالجهل تحت المجهر الشرعي» !! فقد قال (ص295) : «من ادعى أن من ارتكب الشرك الأكبر بتأويل أو باجتهاد أو بتقليد أو بجهل معذور فقد خالف الكتاب والسنة والإجماع» (12).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد الحق بن حسن آل محمود
عضو جديد


عدد الرسائل : 6
تاريخ التسجيل : 20/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين   الثلاثاء 20 يناير - 11:43


<table cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td>
وعوداً على ذي بدىء :
فقد قال مدحت آل فراج : «ما زال العلماء جيلاً بعد جيل ، وقرناً بعد قرن يقررون كفر من شك في كفر الكافر ، وأنه ناقض من نواقض الإسلام يخرج صاحبه من الملة بالكلية .
ولكن لهذا شروط منها :
أ‌- أن يكون الكفر الذي وقع الكافر فيه كفراً أكبر مجمعاً عليه ، فلا يدخل في هذا الكفر المختلف فيه ألبتة .
ب- أن يكون كفر هذا الكافر معلوماً بالاضطرار من دين الإسلام ، بحيث يكون الشك فيه بمثابة الشك في نص صحيح ثابت بالتواتر .
جـ - أن تقام الحجة ، وتزال الشبهة ، فإن استمر الشك بعد ذلك حكم بالكفر على صاحبه» (13) .
فيقال : إن اشتراط إقامة الحجة وإزالة الشبهة في تكفير من وقع بهذا الناقض هو عذر بالجهل في الشرك الأكبر وهو ما نفاه الشيخ محمد بن عبد الوهاب بعدما ذكر نواقض الإسلام ومنها عدم تكفير المشركين أو الشك في كفرهم : «ولا فرق في جميع هذه النواقض بين الهازل والجاد والخائف ؛ إلا المكره». فلم يستثنِ الشيخ الجاهل أو المقلد أو المتأول إلا المكره ، وذلك على الجادة في اتباع قول الله تعالى في آية النحل : ﴿من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان ـ الآية﴾.
وهو ما قرره مدحت آل فراج نفسه في كتابيه: «العذر بالجهل تحت المجهر الشرعي» و«آثار حجج التوحيد في مؤاخذة العبيد» !!
نعم ؛ يفرق بين جاهل الحكم وجاهل الحال .
ـ فجاهل الحكم لا يعذر ؛ لأنه جهل ما دلت عليه لا إله إلا الله من تكفير المشركين والبراءة منهم .
ـ وجاهل الحال معذور ؛ بشرط أن يكون الكافر ـ الذي جهل حاله ـ قد يخفى حاله على كثير من الناس . فخرج الطواغيت وأعوانهم وأتباعهم . فحالهم لا يخفى إلاّ على من طمس الله بصيرته وأعماه عن نور الوحي مثلهم .
قال فضيلة شيخنا عبد الحكم القحطاني ـ حفظه الله ـ : «جاهل الحال يجب أن يثبت في حقه :
1- كفره بالطاغوت بأنواعه . مثل : الحكام بغير ما أنزل الله وأوليائهم .
2- ثبوت جهله بحال مَنْ لا يكفرهم من المشركين .
3- ظهور التوحيد وعدم ظهور الشرك من هؤلاء المجهول حالهم مع عدم إعلانهم به .
والأصل العام في جاهل حال بعض أهل الشرك وغيره أن يحكم له بالظاهر وهو الكفر لعدم تكفيره للمشركين إلا إن تبين الحال بالشروط السابقة وهذا كما يتبين هو من قضايا الأعيان التي ينبغي الحذر من أسلمة المشركين عند تطبيقها» اﻫ .
هذا ما أردت التنبيه عليه في هذه العجالة .
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

ـــــــــــــــــــــــــــ

(1) «شرح مفيد المستفيد» (ص242) .
(2) «المرجع السابق» (ص255) .
(3) «الدرر السنية» (2/22) .
(4) «المرجع السابق» (2/204-207) .
(5) «الرد على الصحاف» (ص30-31) .
(6) «معنى الطاغوت» .
(7) «الرد على الصحاف» (ص34) .
(8) «الدرر السنية» (2/121-122) .
(9) ذكر هذه الفائدة اللغوية شيخنا العلامة عبد الحكم القحطاني ـ أطال الله بقاءه في رضاه ـ .
(10) «تاج العروس» (14/62-63) .
(11) «الرسائل الشخصية» (ص188) .
(12) وانظر : «آثار حجج التوحيد في مؤاخذة العبيد» (ص16) – ط: الأولى .
(13) «شرح مفيد المستفيد» (ص241-242) .
</TD></TR></TABLE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجديد
عضو هام


عدد الرسائل : 175
تاريخ التسجيل : 07/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين   الثلاثاء 20 يناير - 13:00

جزاك الله خيرا" ...ما أكثر أمثاله لاكثرهم الله..والغريب انهم لايرون تناقضهم البين ولايراه الا من أنار الله قلبه بالعقيدة الصحيحة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابـو ذر
مدير المنتدى


عدد الرسائل : 22
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين   الأربعاء 21 يناير - 5:09

رد موفق
وللعلم: لمثل هذه المسائل أنشئ المنتدى حتى يكون تعلم التوحيد متوفر لدى الجميع ، وليس لاختلاق المسائل الخلافية

_________________
كل العداوات قد ترجى مودّتها ***** إلا عداوة من عاداك في الدِّين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://tawheedkales.yoo7.com
أبونخلة
عضو نشيط


عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 23/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين   الخميس 22 يناير - 6:16

بارك الله في الأخ عبد الحق .. وجزاه الله خيرا .
نسئل الله العفو والعافية ... نعم فمثل هذه التوضيحات مما يحتاجها المسلمون .. لأنه قد يفوت البعض مابين السطور ويحسب أن المؤلف على خير .. والله المستعان فإن مثل هذه التناقضات مما يحزن لها القلب ويأسف ويخاف ..

ومن المهم الذي ياحبذا التعاون عليه هو توضيح الفروق بين ( الردة والكفر الأصلي ) وكذلك (الشرك والإلحاد والتوحيد )
وأيضا (النفاق الباطن وظهور الكفر )....
فمثل هذه الفروق المهمة أكاد أجزم أن معظم المتدينة والجماعات غير الإسلامية له خلط كبير فيها ..والذي كان سببا رئيسيا في ضلالهم وحيرتهم وحيرة أتباعهم ومقلديهم وعابديهم ...
وللتأكد من ذلك أنظر مؤلفاتهم وحواراتهم ... ووصفهم مثلا لأكبر الطغاة ظهورا في هذا العصر أنه من ( آل سلول ) أي منافقا ؟؟!! أو للذي ورث الطغيان أبا عن جد أنه ( مرتد ) وليث شعري متى دخل مثل هؤلاء للإسلام حتى يرتدوا عنه ؟؟!!
ولكن زيادة في الكفر نعم .....

وأود أن أنبه الأخوة على الحذر حين وصف هذه الجماعات والفرق الغير إسلامية اليوم بأنها خوارج أو مرجئة العصر أو جهمية ... ربطا لها بالفرق الإسلامية المبتدعة في الماضي ... فهنا فروق كبيرة بين المبتدعة الأوائل وبين إخوان المشركين

ومعلوم أن البدعة هي أخت الكفر ولايتركها الشيطان كما هي أجيالا ..لا . بل لابد لها من أمرين إما أن تنطفيء وإما أن يزيدها الشيطان بدعا وزيغا حتى تصبح في وادي الكفر السحيق وفي الضلال البعيد .. ويكون أصحابها من أهل السعير ... وهذا معلوم لمن تتبع خط سير الفرق المبتدعة ...

نعوذ بالله من الضلال والزيغ والكفران .. ونسئله أن يتوفانا وهو راض عنا آمييين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو فسورة
عضو هام


عدد الرسائل : 112
تاريخ التسجيل : 09/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين   الأحد 25 يناير - 23:31

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه .

بارك الله فيك أخي الفاضل عبد الحق بن حسن آل محمود على هذا التوضيح وهذا الرد وكذلك بارك الله في الأخ الجديد وبارك الله في الأخ أبو ذر وبارك الله في الأخ أبو نخلة .

ودمتم بسلام وفي حفظ الرحمن ودام عطاؤكم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد إبراهيم
نائب المدير


عدد الرسائل : 324
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين   الإثنين 21 سبتمبر - 16:18

إدارة المنتدى

تم نقل هذا الموضوع إلى النسخة الجديدة من منتدى التوحيد الخالص

التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين

فعلى الراغبين في مواصلة الحوار التسجيل في الرابط الجديد لهذا المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التنبيه على خطأ الشيخ مدحت بن الحسن الفراج في مسألة تكفير المشركين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوحيد الخالص :: مكتبة المنتدى ومناقشة الرسائل والأبحاث :: الفتاوى والردود-
انتقل الى: