الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

بسم الله الرحمن الرحيم

نعلن لكافة أعضاء وزوار المنتدى أنه قد تم بفضل الله افتتاح

منتدى التوحيد الخالص

في نسخة جديدة ومطورة، والذي سيوفر إن شاء الله لرواده تسهيلات إضافية لاحتوائه على امتيازات وخصائص حديثة أفضل من سابقه

وقد تم اختيار إحدى أفضل الشركات العالمية المتخصصة لرفع المنتدى وضمان أفضل خدمة لرواده إن شاء الله تعالى

ولذلك نرجو من الجميع التسجيل بنفس الأسماء في المنتدى الجديد
www.twhed.com/vb






شاطر | 
 

 ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الجمعة 9 يناير - 5:44



أيها الإخوة الكرام ما رأيكم في هذه الفتوى تحت عنوان " حكم صلاة الجمعة في دار الكفر":

شيخنا الكريم , السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما حكم صلاة الجمعة فى دار الكفر , فى حالة الإستضعاف وعدم التمكين ؟
وما حكم من يصليها جمعة فى الخفاء , وما حكم من يصليها ظهرا ً ؟
ومتى نزلت فريضة صلاة الجمعة ؟ وهل أدى هذه الفريضة رسولنا الكريم - صلى الله وعليه وسلم - فى دار الكفر فى حالة الإستضعاف وعدم التمكين ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الثلاثاء 13 يناير - 10:57

sfphk hgggi ig i`h wuf hgd i`h ghp]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الثلاثاء 13 يناير - 10:59

آسفه جدا لما حدث اعلاه لان الكمبيوتر لم يدعم العربيه في المشاركه اعلاه
وكنت اود ان اقول االي هذا الحد هذا السؤال صعبا الي الاجابات ايها الناس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باحث عن السعادة
عضو نشيط


عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 11/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الخميس 15 يناير - 12:41

السلام عليكم الاخت الموحدة الشيخ ضياءالدين قدسي وضح الحكم بشكل كامل في موقع الغرباء يمكنك قراات فتواه وان كنت ارى خلاف رايه ولكنه جيد لعله يشفيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الخميس 15 يناير - 16:12

انا اعلم رايه جيدا وادين لله به من قبل ان اقراه وانا اخالف الشيخ ضياء في مسائل كثيره لكن رايه هذا وافق ما كنت عليه ولله والحمد لله ولكن ما اود معرفته اخي الفاضل ما هو رايك في الموضوع لعلنا نفيد او نستفيد بارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باحث عن السعادة
عضو نشيط


عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 11/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الجمعة 16 يناير - 8:30

اتسال اذا امكن ان تقام الجمعة خفية بخطبة وامام وكما امرنا الله اليس افضل من ان لاتقام ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الجمعة 16 يناير - 13:24

وما دليلك علي هذا وهل قال به احد قبلك وهل قال به سلف وهل فعله النبي صلي الله عليه وسلم والجمعه فرضت في مكه ولم يصلها النبي صلي الله عليه وسلم الا في المدينه ومن سيام المسلمين ان اقامت وهل وهل وهل ولا اجابه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريبة
عضو هام


عدد الرسائل : 96
تاريخ التسجيل : 27/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الجمعة 16 يناير - 17:22

بسم الله الرحمن الرحيم

هل لكم ان تجيبوا مستشهدين بالادلة بارك الله فيكم..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   السبت 17 يناير - 12:19

شيخنا الكريم , السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما حكم صلاة الجمعة فى دار الكفر , فى حالة الإستضعاف وعدم التمكين ؟
وما حكم من يصليها جمعة فى الخفاء , وما حكم من يصليها ظهرا ً ؟
ومتى نزلت فريضة صلاة الجمعة ؟ وهل أدى هذه الفريضة رسولنا الكريم - صلى الله وعليه وسلم - فى دار الكفر فى حالة الإستضعاف وعدم التمكين ؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
لصلاة الجمعة أهمية كبرى في الإسلام لذلك فقد شدد الرسول عليه السلام على أدائها وحذر المتساهل فيها ، وكما بين الثواب الحاصل من أدائها .
ولكن صلاة الجمعة تختلف عن باقي الصلوات فلها شروطها وأركانها ولا يجب أن نعاملها كباقي الصلوات.
الثابت من السنة النبوية أن صلاة الجمعة فرضت في مكة قبل الهجرة . فصلاة الجمعة ليست صلاة سادسة بل هي صلاة خامسة تؤدى يوم الجمعة عوضاً عن صلاة الظهر .
ومع أن صلاة الجمعة فرضت في مكة قبل الهجرة إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يصلها هو والصحابة في مكة وفي هذه الأثناء كان المسلمون في المدينة يصلون الجمعة بإمامة مصعب بن عمير رضي الله عنه وبأمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ولأن رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة في مكة لم يصلوا الجمعة مع أنها كانت فرض وكانوا يصلون الظهر يوم الجمعة استنتج العلماء أن صلاة الجمعة تختلف عن صلاة الظهر ، وأن لها شروط غير متحققة في مكة ومتحققة في المدينة . فاستنتجوا من هذه الحادثة شروطاً اتفقوا على بعضها واختلفوا في بعضها . ومن أهم الشروط التي اتفقوا عليها أن صلاة الجمعة لا يجوز أداؤها في البيوت . لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يستطيع أن يؤديها هو والصحابة في بيت الأرقم ابن أبي الأرقم رضي الله عنه بدون أن يتعرضوا للأذية ولكنه لم يؤديها وصل الظهر .
وكذلك من الشروط التي اتفقوا عليها أن يستطيع المسلمون الاجتماع في مكان عام مفتوح لكل المسلمين لأداء الصلاة بدون خوف من تعرضهم لأي أذية وكذلك بشكل يستطيع الأمام في الخطبة أن يتحدث بما يهمّ أمر المسلمين في هذه الأثناء بدون أن يتعرض لأي أذية أو يُفرض عليه أن يتكلم بكلام يحدده له الحاكم الكافر .
لهذا صلاة الجمعة غير واجبة على المسلمين الذين يعيشون في دولة يحكمها حاكم كافر يحكم بغير شرع الله ولا يعطي المسلمين الحرية الكاملة للتحدث بما يهم أمر المسلمين وخاصة التوحيد والجهاد .
ومن الظاهر الواضح البين أن الحكام اليوم في البلاد العربية وما يسمى بالإسلامية لا يحكمون شرع الله في كل كبيرة وصغيرة بل يحكمون القوانين الوضعية المستمدة من القوانين الفرنسية والإنجليزية وغيرها من زبالات أفكار البشر . ومع ذلك يدعون أنهم مسلمون ، وحتى ينطلي ذلك على العوام صنعوا لهم علماء أشهروهم ومنحوهم الشهادات والألقاب العالية في الشريعة ليخدعوا العوام وليلبسوا هؤلاء الحكام الطواغيت لباس أئمة المسلمين وولاة أمورهم .فأفتوا بما يهوى الحاكم الكافر التي صنعهم وأمدهم بالأموال وأعطاهم المناصب . هذا هو الحال في البلاد العربية وما يسمى بالبلاد الإسلامية . فمن الطبيعي أن لا يسمح هؤلاء الحكام الطواغيت للأمام الموحد أن يبين حقيقتهم في الخطبة على المنبر يوم الجمعة .
في هذه الحالة شروط وجوب صلاة الجمعة غير متوفرة كما كانت غير متوفرة في مكة قبل الهجرة . لهذا يجب على المسلمين أن يصلوا الظهر الذي هو الفرض الأصلي في هذه الحالة كما كان يفعل الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة في مكة . ومن الخطأ الكبير أن يصلوا الجمعة في البيوت أو في الخلاء أو في مساجد واقعة تحت حكم الطاغوت لا يستطيعوا فيها أن يبينوا التوحيد وموجباته ، ويتركوا صلاة الظهر التي هي الأصل ، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة لم يفعلوا ذلك .
الأصل هي صلاة الظهر وتحل صلاة الجمعة محلها عند توفر شروط صلاة الجمعة فإذا لم تتوفر هذه الشروط فصلاة الظهر هي الفرض وإذا توفرت شروط صلاة الجمعة فالفرض هي صلاة الجمعة لا صلاة الظهر .
ولا يصار إلى الجمعة إلا حيث تكون الجمعة صحيحة مجزئة بإجماع ، وليست فريضة الجمعة كفريضة الظهر بل دونها . فإن فرض الظهر يتوجه إلى المكلف عند دخول الوقت بلا شروط تعتبر في وجوبه لأنه إنما وجب على الأعيان لنفس العبادة، وفرض الجمعة يتوقف وجوبه على شروط منها المجمع عليه كالحرية والذكورية والحضرية، ومنها المختلف فيه كوجود الإمام والمصر والمسجد .
جاء في كتاب عون المعبود(ج 3 / ص 35) :
" ثُمَّ الْقَوْل بِأَنَّ الْأَصْل فِي يَوْم الْجُمُعَة صَلَاة الْجُمُعَة وَالظُّهْر بَدَل عَنْهَا قَوْل مَرْجُوح ، بَلْ الظُّهْر هُوَ الْفَرْض الْأَصْلِيّ الْمَفْرُوض لَيْلَة الْإِسْرَاء وَالْجُمُعَة مُتَأَخِّرٌ فَرْضهَا . ثُمَّ إِذَا فَاتَتْ وَجَبَ الظُّهْر إِجْمَاعًا فَهِيَ الْبَدَلُ عَنْهُ "
يجوز صلاة الجمعة عوضاً عن صلاة الظهر في دار الحرب إذا استطاع المسلمون صلاتها علناً بحرية كاملة دون أن يتعرضوا لأي أذية وهذا مع الأسف غير متوفر في دور الحرب اليوم بما فيها الدول الغربية لمن أراد أن يجهر بالتوحيد ولوازمه .
لهذا شروط صلاة الجمعة في يومنا هذا غير متوفرة وينبغي على المسلمين أن يصلوا الظهر يوم الجمعة حتى تتوفر لهم شروطها . ومن ترك صلاة الظهر وهي الأصل وصلى الجمعة مع عدم توفر شروطها فقد أضاع صلاة الظهر التي هي فرض عليه في يومنا الحاضر في وضعنا الحاضر . لأن تأدية صلاة الجمعة بدون توفر شروطها لا يسقط على المكلف فرضية صلاة الظهر يوم الجمعة .
وقد جاء في " كشف الأوهام والألتباس "
" وقد صرح الإمام أحمد فيما نقل عنه ابنه عبد الله وغيره أنه كان يعيد صلاة الجمعة وغيرها وقد يفعله المؤمن مع غيرهم من المرتدين إذا كان لهم شوكة ودولة والنصوص في ذلك معروفة مشهورة نحيل طالب العلم على أماكنها ومظانها ."
إن من يقول أن الجمعة كباقي الصلوات تصح من أي عدد في أي مكان على آية حالة كانوا ، قوله مخالف للشريعة ولأقوال السلف والخلف . وهذا القول يؤدي إلى هدم حكمة التشريع في إقامة الجمعة .
وما يشهد لهذا الحكم ويرد على من خالفه ، ما جاء في اجتماع العيد والجمعة . إذ خير النَّبي صلى الله عليه وسلم أهل الضواحي من المسلمين بين النزول إلى الجمعة وبين الاكتفاء بصلاة العيد .
ثم أخبرهم بأنه سيصلي الجمعة ، ولو كانت صلاة الجمعة تصح منهم في منازلهم وضواحيهم لأرشدهم إلى ذلك وأعفاهم من النزول سواء في يوم العيد الذي يكون في يوم الجمعة أو في الجمعة من غير يوم العيد ، بل كانوا ينزلون من أطراف المدينة كما هو معلوم .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   السبت 17 يناير - 21:27

وإليك الآن بعض ما جاء في كتب العلماء عن فرضية الجمعة :
" فصل ولما ارتحل عليه السلام من قباء وهو راكب ناقته القصواء وذلك يوم الجمعة أدركه وقت الزوال وهو في دار بني سالم بن عوف، فصلى بالمسلمين الجمعة هنالك، في واد يقال له وادي رانواناء فكانت أول جمعة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمسلمين بالمدينة ، أو مطلقا لأنه والله أعلم لم يكن يتمكن هو وأصحابه بمكة من الاجتماع حتى يقيموا بها جمعة ذات خطبة وإعلان بموعظة وما ذاك إلا لشدة مخالفة المشركين له، وأذيتهم إياه." ( البداية والنهاية - (ج 3 / ص 259)
" وأخرج الطبراني في الكبير والأوسط عن أبي مسعود الأنصاري قال أول من قدم من المهاجرين المدينة مصعب بن عمير وهو أول من جمع بها يوم الجمعة جمعهم قبل أن يقدم رسول الله وهم اثنا عشر رجلا وفي إسناده صالح بن أبي الأخضر وهو ضعيف .
قال الحافظ ويجمع بين رواية الطبراني هذه ورواية أسعد بن زرارة التي عند المؤلف بأن أسعد كان آميراً وكان مصعب إماما .
وروى ابن سعد في الطبقات في ترجمة مصعب بن عمير من حديث الزهري وأبي سلمة بن عبد الرحمن وعاصم بن عمر بن قتادة قال لما انصرف أهل العقبة الأولى وهم اثنا عشر رجلا وأسلم بعض الأنصار أرسلوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ابعث إلينا رجلا يعلمنا القرآن وشرائع الدين فبعث إليهم مصعب بن عمير وكان يقرئهم القرآن ويعلمهم الإسلام حتى فشا الإسلام في دور الأنصار فكتب مصعب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يستأذنه في أن يجمع بهم فأذن له وكتب إليه أن انظر اليوم الذي تجهز اليهود فيه لسبتها فإذا زالت الشمس فأردف إلى الله بركعتين واخطب فيهم فجمع بهم مصعب بن عمير في دار سعد بن خيثمة وهم اثنا عشر رجلا فهو أول من جمع في الإسلام وروى قوم من الأنصار أن أول من جمعهم أبو أمامة اسعد بن زرارة " (تخريج الأحاديث والآثار ج:4 ص:13)
"روى كعب بن مالك أنه قال أسعد بن زرارة أول من جمع بنا في هزم النبيت من حرة بني بياضة في نقيع يقال له نقيع الخضمات رواه أبو داود وقال ابن جريج قلت لعطاء تعني إذا كان ذلك بأمر النبي صلى الله عليه وسلم قال نعم .
قال الخطابي حرة بني بياضة على ميل من المدينة ." ( تلخيص الحبير ج:2 ص:54 )
"قال البيهقي في المعرفة وروينا عن معاذ بن موسى بن عقبة ومحمد بن إسحاق أن النبي حين ركب من بني عمرو بن عوف في هجرته إلى المدينة مر على بني سالم وهي قرية بين قباء والمدينة فأدركته الجمعة فصلى فيهم الجمعة وكانت أول جمعة صلاها رسول الله حين قدم . "(عون المعبود ج:3 ص:283 )
" أخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك ببغداد ثنا علي بن إبراهيم الواسطي ثنا وهب بن جرير ثنا أبي عن محمد بن إسحاق قال حدثني محمد بن أبي أمامة بن سهل عن أبيه عن عبد الرحمن بن كعب قال كنت قائد أبي حين ذهب بصره إذا خرجت به إلى الجمعة فسمع الأذان صلى على أبي أمامة أسعد بن زرارة واستغفر له فمكثت كثيرا لا يسمع أذان الجمعة إلا فعل ذلك فقلت يا أبي أرأيت استغفارك لأبي أمامة كلما سمعت الأذان للجمعة ما هو قال أي بني كان أول من جمع بنا بالمدينة في هزم النبت من حرة بني بياضة يقال لها نقيع الخضمات قال قلت كم كنتم يومئذ قال أربعين رجلا " هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه (المستدرك على الصحيحين ج:1 ص:417 )
"وجاء مبيناً في البخاري في كتاب الصلاة من رواية أنس رضي الله عنه قال فنزل ( يعني رسول الله ) بأعلى المدينة في حي يقال لهم بنو عمرو بن عوف فقام فيهم أربع عشرة ليلة ثم خرج يوم الجمعة فأدركته الجمعة في بني سالم بن عوف في المسجد الذي في بطن الوادي وكانت أول جمعة صلاها (رسول الله ) بالمدينة . "( عمدة القاري ج:1 ص:244 )
قولهم : «فأدركته الجمعة» ، يدل على أن صلاة الجمعة كانت مشروعة يومئذٍ وأن النبي صلى الله عليه وسلم كان عازماً أن يصليها بالمدينة فضاق عليه الوقت فأداها في مسجد بني سالم .
"وفي شرح المنهاج للعلامة ابن حجر إن صلاة الجمعة فرضت بمكة ولم تقم بها لفقد العدد أو لأن شعارها الإظهار وكان صلى الله عليه وسلم بها مستخفياً ، وأول من أقامها بالمدينة قبل الهجرة أسعد بن زرارة بقرية على ميل من المدينة . ( تفسير الألوسي)
وقال العلامة ابن حجر في «تحفة المحتاج» : فرضت يعني صلاة الجمعة بمكة ولم نقم بها لفقد العدد ، أو لأن شعارها الإظهار ، وكان صلى الله عليه وسلم بها مستخفياً ، وأول من أقامها بالمدينة قبل الهجرة أسعد بن زرارة بقرية على ميل من المدينة انتهى ، فلعلها فرضت ثم نزلت الآية كالوضوء للصلاة فإنه فرض أولاً بمكة مع الصلاة ثم نزلت آيته لكن يعكر على هذا ما أخرجه ابن ماجه عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب فقال : " إن الله افترض عليكم الجمعة في مقامي هذا في يومي هذا في شهري هذا في عامي هذا إلى يوم القيامة فمن تركها استخفافاً بها أو جحوداً بها فلا جمع الله شمله ولا بارك له في أمره ألا ولا صلاة له ولا زكاة له ولا حج له ولا صوم له ولا بر له حتى يتوب فمن تاب تاب الله عليه " فإن الظاهر أن هذه الخطبة كانت في المدينة بل ظاهر الخبر أنها بعد الهجرة بكثير إذ ظاهر قوله عليه الصلاة والسلام فيه : " لا حج له " أن الحج كان مفروضاً إذا ذاك ، وهو وإن اختلف في وقت فرضه فقيل : فرض قبل الهجرة ، وقيل : أول سنيها ، وقيل : ثانيها ، وهكذا إلى العاشرة لكن قالوا : إن الأصح أنه فرض في السنة السادسة فإما أن يقدح في صحة الحديث ، وإما أن يقال : مفاده افتراض الجمعة إلى يوم القيامة أي بهذا القيد ، ويقال : إن الحاصل قبل افتراضها غير مقيد بهذا القيد ثم ما تقدم من كون أسعد أول من جمع بالمدينة يخالفه ما أخرج الطبراني عن أبي مسعود الأنصاري قال : أول من قدم من المهاجرين المدينة مصعب ابن عمير ، وهو أول من جمع بها يوم الجمعة جمع بهم قبل أن يقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم اثنا عشر رجلاً .
وأخرج البخاري على ما نقله السيوطي نحوه وكان ذلك بأمره عليه الصلاة والسلام ، فقد أخرج الدارقطني عن ابن عباس قال : أذن النبي عليه الصلاة والسلام بالجمعة قبل أن يهاجر ولم يستطع أن يجمع بمكة فكتب إلى مصعب بن عمير : أما بعد فانظر اليوم الذي تجهر فيه اليهود بالزبور فأجمعوا نساءكم وأبناءكم فإذا مال النهار عن شطره عند الزوال من يوم الجمعة فتقربوا إلى الله تعالى بركعتين قال : فهو أول من جمع حتى قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فجمع عند الزوال من الظهر وأظهر ذلك فلعل ما يدل على كون أسعد أول من جمع أثبت من هذه الأخبار أو يجمع بأن أسعد أول من أقامها بغير أمر منه صلى الله عليه وسلم كما يدل عليه خبر ابن سيرين ، وصرح به ابن الهمام . ومصعباً أول من أقامها بأمره عليه الصلاة والسلام ، أو بأن مصعباً أول من أقامها في المدينة نفسها وأسعد أول من أقامها في قرية قرب المدينة ، وقولهم : في المدينة تسامح ، وقال الحافظ ابن حجر : يجمع بين الحديثين بأن أسعد كان أميراً ، ومصعباً كان إماماً وهو كما ترى ، ولم يصرح في شيء من الأخبار التي وقفت عليها فيمن أقامها قبل الهجرة بالمدينة بالخطبة التي هي أحد شروطها ، وكأن في خبر ابن سيرين رمزاً إليها بقوله : وذكرهم ، وقد يقال : إن صلاة الجمعة حقيقة شرعية في الصلاة المستوفية للشروط ، فمتى قيل : إن فلاناً أول من صلى الجمعة كان متضمناً لتحقق الشروط لكن يبعد كل البعد كون ما وقع من أسعد رضي الله تعالى عنه إن كان قبل فرضيتها مستوفياً لما هو معروف اليوم من الشروط ، ثم إني لا أدري هل صلى أسعد الظهر ذلك اليوم أم اكتفى بالركعتين اللتين صلاهما عنها؟ وعلى تقدير الاكتفاء كيف ساغ له ذلك بدون أمره عليه الصلاة والسلام ؟ا وقصارى ما يظن أن الأنصار علموا فرضية الجمعة بمكة وعلموا شروطها وإغناءها عن صلاة الظهر فأرادوا أن يفعلوها قبل أن يؤمروا بخصوصهم فرغب خواصهم عوامهم على أحسن وجه وجاءوا إلى أسعد فصلى بهم وهو خلاف الظاهر جداً فتدبر والله تعالى الموفق .
وأما ما كان من صلاته عليه الصلاة والسلام إياها فقد روي أنه عليه الصلاة والسلام لما قدم المدينة مهاجراً نزل قباً على بني عمرو بن عوف وأقام بها يوم الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس ، وأسس مسجدهم ثم خرج يوم الجمعة إلى المدينة فأدركته صلاة الجمعة في بني سالم بن عوف في بطن واد لهم فخطب وصلى الجمعة وهو أول جمعة صلاها عليه الصلاة والسلام"
جاء في عمدة القاري شرح صحيح البخاري (باب الجمعة في القرى والمدن)
"أي هذا باب في بيان حكم صلاة الجمعة في القرى والمدن
892 - حدثنا ( محمد بن المثنى ) قال حدثنا ( أبو عامر العقدي ) قال حدثنا ( إبراهيم بن طهمان ) عن ( أبي جمرة الضبعي ) عن ( ابن عباس ) أنه قال إن أول جمعة جمعت بعد جمعة في مسجد رسول الله في مسجد عبد القيس بجواثى من البحرين ( الحديث 892 - طرفه في 4371 (
ذكر ما يستفاد منه : استدلت الشافعية بهذا الحديث على أن الجمعة تقام في القرية إذا كان فيها أربعون رجلا أحرارا مقيمين حتى قال البيهقي باب العدد الذين إذا حضروا في قرية وجبت عليهم ثم ذكر فيه إقامة الجمعة بجواثى ، قلنا لا نسلم أنها قرية بل هي مدينة كما حكينا عن البكري وغيره حتى قيل كان يسكن فيها فوق أربعة آلاف نفس والقرية لا تكون كذلك وإطلاق القرية عليها من الوجه الذي ذكرناه ولئن سلمنا أنها قرية فليس في الحديث أنه اطلع على ذلك وأقرهم عليه واختلف العلماء في الموضع الذي تقام فيه الجمعة فقال مالك كل قرية فيها مسجد أو سوق فالجمعة واجبة على أهلها ولا يجب على أهل العمود وإن كثروا لأنهم في حكم المسافرين وقال الشافعي وأحمد كل قرية فيها أربعون رجلا أحرارا بالغين عقلاء مقيمين بها لا يظعنون عنها صيفا ولا شتاء إلا ظعن حاجة فالجمعة واجبة عليهم وسواء كان البناء من حجر أو خشب أو طين أو قصب أو غيرها بشرط أن تكون الأبنية مجتمعة فإن كانت متفرقة لم تصح وأما أهل الخيام فإن كانوا ينتقلون من موضعهم شتاء أو صيفا لم تصح الجمعة بلا خلاف وإن كانوا دائمين فيها شتاء وصيفا وهي مجتمعة بعضها إلى بعض ففيه قولان أصحهما لا تجب عليهم الجمعة ولا تصح منهم وبه قال مالك والثاني تجب عليهم وتصح منهم وبه قال أحمد وداود ومذهب أبي حنيفة رضي الله تعالى عنه لا تصح الجمعة إلا في مصر جامع أو في مصلى المصر ولا تجوز في القرى وتجوز في منى إذا كان الأمير أمير الحاج أو كان الخليفة مسافرا وقال محمد لا جمعة بمنى ولا تصح بعرفات في قولهم جميعا وقال أبو بكر الرازي في كتابه ( الأحكام ) اتفق فقهاء الأمصار على أن الجمعة مخصوصة بموضع لا يجوز فعلها في غيره لأنهم مجتمعون على أنها لا تجوز في البوادي ومناهل الأعراب وذكر ابن المنذر عن ابن عمر أنه كان يرى على أهل المناهل والمياه أنهم يجمعون .
ثم اختلف أصحابنا في المصر الذي تجوز فيه الجمعة فعن أبي يوسف هو كل موضع يكون فيه كل محترف ويوجد فيه جميع ما يحتاج إليه الناس من معايشهم عادة وبه قاض يقيم الحدود وقيل إذا بلغ سكانه عشرة آلاف وقيل عشرة آلاف مقاتل وقيل بحيث أن لو قصدهم عدو لأمكنهم دفعه وقيل كل موضع فيه أمير وقاض يقيم الحدود وقيل أن لو اجتمعوا إلى أكبر مساجدهم لم يسعهم وقيل أن يكون بحال يعيش كل محترف بحرفته من سنة إلى سنة من غير أن يشتغل بحرفة أخرى وعن محمد موضع مصرة الإمام فهو مصر حتى إنه لو بعث إلى قرية نائبا لإقامة الحدود والقصاص تصير مصراً فإذا عز له ودعاه يلحق بالقرى ..............
قال أخبرنا ( سالم بن عبد الله ) عن ( ابن عمر ) رضي الله تعالى عنهما قال سمعت رسول الله يقول كلكم راع وزاد الليث قال يونس كتب رزيق بن حكيم إلى ابن شهاب وأنا معه يومئذ بوادي القرى هل ترى أن أجمع ورزيق عامل على أرض يعملها وفيها جماعة من السودان وغيرهم ورزيق يومئذ على أيلة فكتب ابن شهاب وأنا أسمع يأمره أن يجمع يخبره أن سالما حدثه أن عبد الله بن عمر يقول سمعت رسول الله يقول كلكم راع وكلكم مسؤل عن رعيته الإمام راع ومسؤل عن رعيته والرجل راع في أهله وهو مسؤل عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤلة عن رعيتها والخادم راع في مال سيده ومسؤل عن رعيته قال وحسبت أن قال والرجل راع في مال أبيه ومسؤل عن رعيته وكلكم راع ومسؤل عن رعيته
ذكر معناه قوله كلكم راع أصل راع راعي فاعل إعلال قاض من رعى رعاية وهو حفظ الشيء وحسن التعهد له والراعي هو الحافظ المؤتمن الملتزم صلاح ما قام عليه وما هو تحت نظره فكل من كان تحت نظره شيء فهو مطلوب بالعدل فيه والقيام بمصالحه في دينه ودنياه ومتعلقاته فإن وفى ما عليه من الرعاية حصل له الحظ الأوفر والجزاء الأكبر وإن كان غير ذلك طالبه كل أحد من رعيته بحقه ............
الثاني قال بعضهم في هذه القصة يعني القصة المذكورة في الحديث إيماء إلى أن الجمعة تنعقد بغير إذن من السلطان إذا كان في القوم من يقوم بمصالحهم قلت الذي يقوم بمصالح القوم هو المولى عليهم من جهة السلطان ومن كان مولى من جهة السلطان كان مأذونا بإقامة الجمعة لأنها من أكبر مصالحهم والعجب من هذا القائل أنه يستدل على عدم إذن السلطان لإقامة الجمعة بالإيماء ويترك ما دل على ذلك حديث جابر أخرجه ابن ماجه وفيه من تركها في حياتي أو بعدي وله إمام عادل أو جائر استخفافا بها وجحودا لها فلا جمع الله شمله ولا بارك له في أمره ألا ولا صلاة له ولا زكاة له ولا حج له ولا صوم له ولا بر له الحديث ورواه البزار أيضا ورواه الطبراني في ( الأوسط ) عن ابن عمر مثله فإن قلت في سند ابن ماجه عبد الله بن محمد العدوي وفي سند البزار علي بن زيد بن جدعان وكلاهما متكلم فيه قلت إذا روي الحديث من طرق ووجوه مختلفة تحصل له قوة فلا يمنع من الاحتجاج به ولا سيما اعتضد بحديث ابن عمر والقائل المذكور أشار بقوله إلى قول الشافعي فإن عنده إذن السلطان ليس بشرط لصحة الجمعة ولكن السنة أن لا تقام إلا بإذن السلطان وبه قال مالك وأحمد في رواية وعن أحمد أنه شرط كمذهبنا واحتجوا بما روي أن عثمان رضي الله تعالى عنه لما كان محصورا بالمدينة صلى علي رضي الله تعالى عنه الجمعة بالناس ولم يرو أنه صلى بأمر عثمان وكان الأمر بيده قلنا هذا الاحتجاج ساقط لأنه يحتمل أن عليا فعل ذلك بأمره أو كان لم يتوصل إلى إذن عثمان . ونحن أيضا نقول إذا لم يتوصل إلى إذن الإمام فللناس أن يجتمعوا ويقدموا من يصلي بهم فمن أين علم أن عليا فعل ذلك بلا إذن عثمان وهو بحيث يتوصل إلى إذنه
وقال ابن المنذر مضت السنة بأن الذي يقيم الجمعة السلطان أو من قام بها بأمره فإذا لم يكن ذلك صلوا الظهر .
وقال الحسن البصري أربع إلى السلطان فذكر منها الجمعة وقال حبيب بن أبي ثابت لا تكون الجمعة إلا بأمير وخطبة وهو قول الأوزاعي ومحمد بن مسلمة ويحيى بن عمر المالكي .
وعن مالك إذا تقدم رجل بغير إذن الإمام لم يجزهم وذكر صاحب ( البيان ) قولا قديما للشافعي أنها لا تصح إلا خلف السلطان أو من أذن له وعن أبي يوسف إن لصاحب الشرطة أن يصلي بهم دون القاضي وقيل يصلي القاضي ........ أهـ

وإليك الآن بعض الفروق بين صلاة الظهر وصلاة الجمعة :
1 ـ صلاة الجمعة لا تنعقد إلا بجمع على خلاف بين العلماء في عدده .
وصلاة الظهر تصح من الواحد والجماعة .
2 ـ صلاة الجمعة لا تقام إلا في القرى والأمصار .
وصلاة الظهر في كل مكان .
3 ـ صلاة الجمعة لا تقام في الأسفار فلو مر جماعة مسافرون ببلد قد صلوا الجمعة لم يكن لهؤلاء الجماعة أن يقيموها .
وصلاة الظهر تقام في السفر والحضر .
4 ـ صلاة الجمعة لا تقام إلا في مسجد واحد في البلد إلا لحاجة .
وصلاة الظهر تقام في كل مسجد .
5 ـ صلاة الجمعة لا تقضى إذا فات وقتها ، وإنما تصلى ظهرا ؛ لأن من شرطها الوقت .
وصلاة الظهر تقضى إذا فات وقتها لعذر .
6 ـ صلاة الجمعة لا تلزم النساء ، بل هي من خصائص الرجال .
وصلاة الظهر تلزم الرجال والنساء .
7 ـ صلاة الجمعة لا تلزم الأرقاء ، على خلاف في ذلك وتفصيل .
وصلاة الظهر تلزم الأحرار والعبيد .
8 ـ صلاة الجمعة إذا فاتت الواحد قضاها ظهرا لا جمعة .
وصلاة الظهر إذا فاتت الواحد قضاها كما صلاها الإمام إلا من له القصر .
9 ـ صلاة الجمعة يمكن فعلها قبل الزوال على قول كثير من العلماء .
وصلاة الظهر لا يجوز فعلها قبل الزوال بالاتفاق .
10 ـ صلاة الجمعة تسن القراءة فيها جهرا .
وصلاة الظهر تسن القراءة فيها سرّا .
11 ـ صلاة الجمعة تسبقها خطبتان .
وصلاة الظهر ليس لها خطبة .
12 ـ صلاة الجمعة لا يصح البيع والشراء بعد ندائها الثاني ممن تلزمه .
وصلاة الظهر يصح البيع والشراء بعد ندائها ممن تلزمه .
13 ـ صلاة الجمعة إذا فاتت في مسجد لا تعاد فيه ولا في غيره .
وصلاة الظهر إذا فاتت في مسجد أعيدت فيه وفي غيره .
14 ـ صلاة الجمعة يشترط لصحتها إذن الإمام على قول بعض أهل العلم .
وصلاة الظهر لا يشترط لها ذلك بالاتفاق .
15 ـ صلاة الجمعة لا يصح جمع العصر إليها في الحال التي يجوز فيها جمع العصر إلى الظهر .
وصلاة الظهر يصح جمع العصر إليها حال وجود العذر المبيح .
هذا ولقد عد بعض العلماء الفروق إلى أكثر من ثلاثين فرقاً .
كتبه : ضياء الدين القدسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   السبت 17 يناير - 21:31

نقلته هذه الفتوي من موقع الغرباء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باحث عن السعادة
عضو نشيط


عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 11/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   السبت 17 يناير - 22:47

جزاك الله خير على الموضوع واقول لكي هناك مساجد بناها موحدون و الامام فيها موحد وهو يؤدي فيها الجمعة بخطبة داعية الى الاسلام رغم الاستضعاف فهل هؤلاء مخالفون؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   السبت 17 يناير - 23:59

نعم مخالفون فالمسجد الحرام بناه ابراهيم عليه السلام كما امره الله عز وجل ومعلوم فضل المسجد الحرام علي سائر المساجد ولم يصلي فيه الجمعه الا بعد اقامه دوله الاسلام واتضاح معالم شوكه المسلمين وحدود دولتهم
ثم اين هذا المسجد واي توحيد هذا الذي يدعون اليه وان حدث لن يستمر لان الطاغوت مطبق علي الارض وله نظام يحميه ولن يسمح لمثل هذا الفعل ان يتم وكل هذا مخالف لمنهج الرسول ولكن هي حميه دائما في بدايه الاسلام وهذا قد جدث من قبل وباء بالفشل ومصلحه الدعوه هامه ولكن حمايه الداعيه اهم لبقاء الدعوه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجديد
عضو هام


عدد الرسائل : 175
تاريخ التسجيل : 07/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الأحد 18 يناير - 8:51

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ...لم أقف على دليل صريح من الكتاب او السنة على عدم اقامة الجمعة في دار الكفر وفي الخفاء...بل كل من اطلعت عليه استنبطات وارى انها اراءغير موفقة...قال الله عزوجل (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) والله أعلم ..وجزاكم الله خيرا"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الأحد 18 يناير - 9:31

سبحان الله واين تقام ومن الامام وما الخطبه واين المسجد واين الناس وكيفيه الاجتماع وكيف بالبوليس FBI — Federal Bureau of Investigation Homepage
لم تسعفني اللغه وكل جمعه لابد ان تكون بمكان لان من حصرها لن يعود الي بيته اكيد الجمعه تسقط في حالات كثيره واحمد الله انها ساقطه عن النساء لي عوده ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجديد
عضو هام


عدد الرسائل : 175
تاريخ التسجيل : 07/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الإثنين 19 يناير - 10:34

هناك من يقيمها في المنازل على شكل مجموعات منذ سنين ولم يضرهم شئ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باحث عن السعادة
عضو نشيط


عدد الرسائل : 27
تاريخ التسجيل : 11/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الإثنين 19 يناير - 12:26

السلام عليكم
قال تعالى اتخذو بيوتكم قبلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو فسورة
عضو هام


عدد الرسائل : 112
تاريخ التسجيل : 09/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الثلاثاء 20 يناير - 0:46

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم .

أما عن صلاة الجمعة هل تصلى في دار الحرب أم تسقط ؟

هذا الأمر يحتاج إلى بحث ودراسة شاملة ودقيقة جداً من جميع النواحي .
وسورة الجمعة سورة مدنية فكيف فرضت الصلاة في مكة وصلت في المدينة ؟!
فهذا سؤال يطرح نفسه ويريد جواباً !!!
إلا أمر وهو أن تكون هذه الآية مكية فقط والله أعلى وأعلم .

أما عن الأخذ من كتابات أو بحوث ما يسمى بضياء الدين فهذا الكاتب أغلب الكتب التي لديه ليست له وليس هو من كتبها والأمر الذي فعله هو تغير العنوان وفي بعض الأحيان يغير من تنيسق الرسالة أو البحث أو يغير من تنسيق الحواشي السفلية فقط لا غير ، وهذا الرجل أشد حربا على الإسلام والموحدين وعنده خلط شديد في الفهم وعقيدته فاسدة وهو كافر بالله العظيم ولنا معه صولات وجولات وحوارات كثيرة ولا يملك دليل إلا أنه يعاند ويكابر ويراوغ مراوغ الثعلب ويدور حول الموضوع ويطول في الحديث فيه حتى رأسك يلف ولا تفهم منه شيئاً ، وهذا الرجل الله أعلم لا يريد بما يكتبه وجه الله لأنه لا يقبل الدليل الواضح يريد الشهرة والزعامة فقط ، المهم أن هذا الرجل الرجاء إلا تنقلوا له نصاً ولا كلاماً في هذا المنتدى المبارك وأسأل الله إن كان فيه خير أن يهديه وإن كان غير ذلك أن يأخذه أخذ عزيز مقتدر في القريب العاجل .

ودمتم بسلام ودام عطاؤكم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الثلاثاء 20 يناير - 6:45

السلام عليكم
الاخ ابو قسوره لي في ردي هذا امران
الاول بخصوص الجمعه وفرضها الجُمعة فيها مَعنى الاجتماع، والاجتماع لابُدَّ فيه من عدد، ويوم الجُمعة عيد أسبوعي للمسلمين، كما أن السَّبت عيدٌ لليهود، والأحد عيد للنَّصارى، وله 32 خصوصية، كما في زاد المعاد لابن القيم، نقل ابن حجر في الفتح 26 منها.
وقد خَصَّ الله المسلمين بفضْل هذا اليوم، كما جاء في مُسند أحمد عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لما ذُكرت عنده اليهود قال: "إنهم لن يحسدونا على شيء كما يحسدونا على الجُمعة التي هدانا الله لها وضلُّوا عنها وعلى القِبْلَة التي هدانا الله لها وضلُّوا عنها وعلى قوْلنا خلف الإمام آمين".
ويوم الجمعة كان يُسمى في الجاهلية يوم العَروبة، "بفتح العين" والعروبة معناها الرحمة، وجاء في "الروْض الأنُف" للسهيلي على سيرة ابن هشام، أن كعب بن لؤي ـ أحد أجداد النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو أول من جمَع يوم العَروبة ولم تُسم العروبة الجمعة إلا منذ جاء الإسلام في قول بعضهم وقيل: هو أول من سمَّاها الجمعة، فكانت قريش تجتمع إليه في هذا اليوم، فيخطبهم ويُذَكِّرهم بمبعث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ويُعْلِمهُم أنه من ولده، ويأمرهم باتِّباعه والإيمان به، وقد ذكر الماوردي هذا الخبر عن كعب في كتاب الأحكام السلطانية.
وصلاة الجمعة فُرِضَتْ بمكة قبل الهجرة، كما أخرجه الدارقُطني عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ ولم يتمَكَّن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من إقامتها بها، وذلك لقِلة عدد المسلمين، أو لضعف شوْكَتهم أمام قوة المشركين، فلمَّا هاجر من هاجر من الصحابة إلى المدينة . كتب إلى مصعب بن عُمَير ـ وهو أول من أوفده النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ من مكة مع المسلمين من الأنصار ليُعَلِّمهم ، ثم قَدم بعده عبد الله بن أم مكتوم ـ : أما بعد فانظر اليوم الذي تجْهَر فيه اليهود بالزَّبور لسَبْتِهِم، فاجمعوا نساءكم وأبناءكم ، فإذا مال النهار عن شطره عند الزوال من يوم الجمعة فتقرَّبوا إلى الله بركعتين.
وعلى هذا يكون مُصعب أول من صلَّى بهم الجمعة في المدينة، وكان عددهم اثني عشر رجلاً، كما في حديث الطبراني عن أبي مسعود الأنصاري، وهذا الحديث ضعيف.
وهناك قولٌ آخر بأن أول من جمع بهم هو أبو أُمَامة أسعد بن زُرَارَة الذي نزل عليه مصعب بن عمير، يقول عبد الرحمن بن كعب بن مالك ـ الذي كان يقود أباه كعبًا إلى المسجد ـ : كان أبي إذا توجَّه لصلاة الجمعة وسمع الأذان استغفر لأبي أُمَامة، ولمَّا سأله لماذا يستغفر له قال: كان أول من جمع بنا في المدينة في هزم النبيت من حرة بني بياضة في نقيع يُقال له نقيع الخضمات، وكانوا يومئذٍ أربعين رجلاً، والقول بهذا رواه أبو داود وابن حِبان وابن ماجه والبيهقي وصححه ، وقال ابن حجر: إسناده حسن.
والهزم المكان المطمئن من الأرض، والنبيت أبو حي من اليمن اسمه عمرو بن مالك، وحرة بني بيضاة قرية على ميْل من المدينة، وبنو بياضة بطن من الأنصار والنقيع بطن من الأرض يستنقع فيه الماء مُدة فإذا نضب نبت الكلأ.
وقد جُمع بين الحديثين ـ على فرض صحة الأول ـ بأن مصعبًا يقال: إنه أول من جمع باعتباره كان إمامًا للمُصلين، وبأن أسعد هو أول من جمع؛ لأنه الأمير للقوم، وكان مُصعب في ضيافته فنسب الأمر إليه وبخاصة أنه أطعم المُصلين غذاء وعشاء، كما في رواية أخرى.
واجتماع المسلمين في يوم من أيام الأسبوع قيل: كان باجتهادهم قبل أن تُفْرَض عليهم صلاة الجمعة، فقد جاء في حديث مُرسل عن ابن سيرين قال: جُمِعَ أهل المدينة قبل أن يقدم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ المدينة، وقبل أن تنزل الجمعة ، قالت الأنصار: لليهود يوم يجمعون فيه كل أسبوع وللنصارى مثل ذلك، فهلمَّ فلنجعل يومًا نجمع فيه فنذكر الله تعالى ونصلي ونشكره، فجعلوه يوم العَروبة، واجتمعوا إلى أسعد بن زُرارة، فصلي بهم يومئذٍ ركعتين وذكرهم، فسَموا الجمعة حين اجتمعوا إليه فذبح لهم شاة فتغدوا وتعشوا منها، وذلك لقلتهم فأنزل الله تعالى في ذلك: (يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسَعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ...) (سورة الجمعة : 9) قال ابن حجر: رجاله ثقات، إلا أنه مُرسل ، أي سقط منه الصحابي (يُلاحظ أن هذا الحديث بيَّن قلة عدد المصلين للجمعة في أول مرة بحيث تكفيهم الشاة غَداء وعَشاء، أما الحديث الذي فيه استغفار كعب بن مالك لأسعد بن زرارة فيذكر أن عددهم أربعون، وهؤلاء لا تكفيهم الشاة غَداء وعَشاء، فالظاهر أن رواية حديث ابن سيرين كانت عن أول صلاة، وحديث كعب كان بعد اشتهار صلاة الجمعة وكثرة الحاضرين)
وقيل كان اجتماع المسلمين لصلاة الجمعة بأمر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، كما يدُل عليه كتابه إلى مصعب بن عمير الذي أخرجه الدارقُطني عن ابن عباس.
ولما هاجر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ نزل "قِباء" عند بني عمرو بن عوف، ثم توجه إلى المدينة يوم جمعة فأدركته صلاتها في بني سالم بن عوف، فصلاها في المسجد الذي في بطن الوادي وسُمي مسجد الجمعة وهي أول جمعة صلاها بأصحابه وكانوا مائة وقيل أربعون "الزرقاني 7/382".
وأول خُطْبة خطبها بالمدينة في المرجع المذكور نقلاً عن تفسير القُرطبي وذكر وجوه محاسنه والله اعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموحده
مشرف


عدد الرسائل : 664
تاريخ التسجيل : 22/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الثلاثاء 20 يناير - 7:04

الثاني خاص بما نقلت من فتوي الشيخ ضياء اولا انا لا اعرفه ولو لا حظت في ردي علي الاخ باحث عن السعاده قلت اختلف معه في امور ولكن كلامه هنا وافق ما كنت عليه قبل ان اقرء فتواه ارجوا ان تراجع مشاركتي حيث قلت بالنص


موضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟ الخميس يناير 15, 2009 11:12 pm
انا اعلم رايه جيدا وادين لله به من قبل ان اقراه وانا اخالف الشيخ ضياء في مسائل كثيره لكن رايه هذا وافق ما كنت عليه ولله والحمد لله ولكن ما اود معرفته اخي الفاضل ما هو رايك في الموضوع لعلنا نفيد او نستفيد بارك الله فيكم انتهي

اما كون فيه ما تقول ام لا انا لا انا لا ادري عن هذا بل قرات في احدي المنتديات الامسماه اسلاميه احد الاخوه يدافع عن هذا الشيخ ويقول انه كذب هذا الامر الخاص بالكتب بل ونزل به منشور لو كنت تريده يمكنني ارجع الي المنتدي واحضره ان كان هذا فيه رفعه لامر او تعجيل خير وادعوا الله ان يلهم المشركين الحق وياطرهم عليه اطرا وان يغفر للمسلمين زلاتهم ويردهم الي الحق ردا جميلا وغفر الله لي ولكم واستغفر الله العظيم علي كثره زلاتي اللهم اني اتصدق علي كل مسلم اغتابني او اكل مالي او خاض في حقي او دنس من عرضي او قال في حقا او باطلا اغفر له انك علي كل شيئ قدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوجعفر
عضو هام


عدد الرسائل : 148
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الأحد 25 يناير - 14:35

السلام عليكم ورحمه الله
كان الامام احمد يشهد صلاه الجمعه ويقول "الجمعه تؤتي لفضلها والصلاه تعاد خلف من قال بهذه المقاله" ولكن اذا لم يصلي الجمعه لا حرج عليه والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد إبراهيم
نائب المدير


عدد الرسائل : 324
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الأربعاء 27 مايو - 12:42

تنبيه من الإدارة
تم نقل بعض المشاركات إلى موضوع (
مناقشة شبهة حول التحاكم) لخروجها عن المسألة المطروحة
فعلى الراغبين في مواصلة الحوار في المسألتين أن يلتزموا بمحتوى عنوان الموضوع تيسيرا على القارئ والإدارة
وشكرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسلام نور باسل
عضو جديد


عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 29/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الجمعة 29 مايو - 3:12

السلام عليكم ورحمة الله
الحمد لله و كفى وسلام على عباده الذين اصطفى و أصلي و أسلم على نبي الهدى محمد بن عبد الله النبي المصطفى أما بعد

الحقيقة أيها الاخوة أن هذا الموضوع في غاية الأهمية و خاصة أن الله تعالى بمنه و كرمة ابتلانا بالعيش في ديار الكفر فكثرت الفتن و كثرت الشبهات و لا حول و لا قوه الا بالله، فالمسألة أيها الإخوة مسألة خلافية من اختلاف التنوع وسع الإخوة الإختلاف في مثل هذه القضية إلا أني أراها مسالة جديرة بالنقاش لأن فضل الجمعة عظيم و هناك من الإخوة من اشترط أنه يجب أن تقول كل شيء تريده و هذا لا أدري من أين جيئ بهذا الشرط، وأرى أنه يجب ان لا تكون الخطبة من إملاء الطاغوت وألا يكون له دخل بها، والمسلم لا يخطب دائما بأمور العقيدة بل الخطيب المسلم عندما يخطب بأخيه المسلم يأمره بالمعروف الأصغر و ينهاه عن المنكر الأصغر لأن العقيدة عنده ثابتة، بل يحتاج إلى بعض الخطب للتثبيت والتذكير من باب فذكر إن الذكرى تنفع المؤمنين، ولأنه قد يحضر الخطبة بعض المشركين نضطر كثيرا لتكثيف الخطب لكي نبلغ دعوة ربنا أولا و نقيم الحجة عليهم ثانيا، ولعل الله تعالى يجعلنا سببا في هداية بعضهم ثالثا

فارى أنه لو استطاع المسلمون أن يكون لهم مسجدهم الخاص مع مراعاة قضية الإستضعاف، أنا أرى إن قدروا على ذلك فيكون منبرا للإسلام و ينال المسلمون فضل صلاة الجمعة و لا يؤثر ذلك على حياة الموحدين ايضا يتغافل بعض الموحدين قضية المصلحة والمفسدة، فأنا سأعطيكم مثلا حيا في فلسطين، نحن والحمد لله معروفين في فلسطين للطاغوت قبل العامي و لنا مسجد نقيم فيه الجمعة غير مرخص من الأوقاف، ولا يستطيع أحد أن يتكلم فيه غيرنا فهو معروف عند الجميع أنه للموحدين، وفي الخطبة مرارا قلنا ونقول عقيدتنا في الخطبة وفي الشارع نصدع بديننا وتتوفر شروط إقامة الجمعة كاملة فما المانع من إقامتها، أم أنه لا يجوز أن تقام صلاة الجمعة في المجتمع الجاهلي إطلاقا
و هناك بعض الإخوة عندنا من لا يرى وجوبها و يسقط الجمعة عن نفسه وأنا والله أراه مدخلا من مداخل الشيطان لتشويهنا بأننا أمام الناس غير متفقين على صلاة الجمعة، وأنتم تعلمون التشويه فسيعايرنا المشركون اننا لا نصلي الجمعة و الا واحد لا يعلم بالمسألة من المشركين يقول لك شوف أخوك المسلم انتم تصّلون الجمعة و هو جالس في مكان ما
يعني القصد أيها الإخوة الي بده يتكلم بالموضوع في شيء إسمه الحكم الشرعي ومناط تنزيله على أرض الواقع وفي شيء إسمه المصالح والمفاسد أنا عندي أن صلاة الجمعة واجبة عندنا لكني لا أقول أنها واجبة عند إخوة مستضعفين في مصر مثلا، و لكن بقدر الإمكان من إذا استطاع موحدين أن يقيموها في أي بلد واختلفوا في المسألة فليصلوها جميعا حسب تأويلهم، الذي يقول بوجوبها يصليها صلاة جمعة والذي يراها غير واجبة فليصليها استحبابا ثم يصلي بعد ذلك ظهرا
هذا أيها الإخوة درءا للمفاسد وتجميعا للمسلمين و تأليفا بين قلوبهم ووحدة أمام المشركين والذئب لا يأكل إلا من الغنم القاسية ولو لم يكن في ذلك إلا رؤية الإخوة و الإبتسام في وجوههم والخطى إلى المسجد والتسليم على المسلمين والتواصي بالحق وتقريب وتأليف القلوب لكفى

ثبتكم الله أيها الإخوة وسدد رميكم وجمع شملكم وأماتني و إياكم على التوحيد الخالص وجمعنا على حوض نبيكم وأدخلنا الجنة وأظلنا الله بظله يوم لا ظل إلا ظله، هذا وإن أخطات فمن نفسي ومن الشيطان والله ورسوله بريء منه وإن أصبت فمن توفيق الله لي ومنته و كرمه سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك
كتبه العبد العامي من الموحدين العبد الفقير إلى الله إسلام نور باسل



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسلام نور باسل
عضو جديد


عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 29/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الجمعة 29 مايو - 13:34

موضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟ الأحد 18 يناير - 16:31

--------------------------------------------------------------------------------

سبحان الله واين تقام ومن الامام وما الخطبه واين المسجد واين الناس وكيفيه الاجتماع وكيف بالبوليس FBI — Federal Bureau of Investigation Homepage
لم تسعفني اللغه وكل جمعه لابد ان تكون بمكان لان من حصرها لن يعود الي بيته اكيد الجمعه تسقط في حالات كثيره واحمد الله انها ساقطه عن النساء لي عوده ان شاء الله


السلام عليكم ايها الاخوة الكرام سبحان الله نعم ان من على بعض المشلمين بان مكنهم من صلاة الجمعة اين تقام تقام في فلسطين و من الامام هناك ثلات خطباء لهذا المسجد و المسجد بحمد الله في فلسطين يعرفه الطاغوت قبل العامي و الاجتماع تقام به الصلوات و انا مداوم على الصلاة فيه و احيطك علما ان افراد من البوليس يحضرون و يسمعون و يحضرون و كثير منهم اقتنعوا بالتوحيد الذي نقول على المنبر و كانت البداية صلاة الجمعة التي تستبعدون ان تقام بشروط شرعية و نعود الى بيوتنا بل انني لاصدع بالتوحيد في وجه كبار السلطة و مشرعينهم الطواغيت و هم يعلمون ذلك و الله على ما اقول شهيد فكما قلت لكم ايها الاخوة القضية خلافيه و الواقع و معرفته مهم للحكم في اي قضية لا اقول ذلك الا لابين لكم ان التسرع بالفتوى خطير و التسرع في كثير من الاحيان في فرض افتراضيات على انها من الخيال و نتفاجا بانها واقع في بلدان اخرى
و كم كان هذا التسرع بالحكم خطا عند كثير من الاخوة و بعد ان يراجعوا تاخذهم العزة بالاثم فلا يتراجعوا لمكانتهم في جماعتهم فيقع هنا الخلاف بين الاخوة و ياتي الشيطان ليبث في نفوس الاخوه الحقد و الغل و الفرقة و ياتي دور التكفير و التفسيق
سامحوني ان قسيت على بعضكم و لكني و الله كم اكون متضايقا عندما ارى اننا نفترق على قضية و يكفر بعضنا بعضا و ننسى الفضل بيننا فهذا لا يجوز لابناء العقيدة ابناء جماعة المسلمين التي هي قطعة من فؤادي فاستحلفكم بالله ان لا ياتى الاسلام من قبلكم و ان تدافعوا عن عقيدة جماعتكم و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كتبة العبد الفقير اخوكم اسلام نور باسل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sami
عضو جديد


عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 12/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟   الجمعة 29 مايو - 15:53

السلام عليكم ...
الأخ إسلام نور ما حقيقة تشيع الشيخ محمود جوده ?
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسلام نور باسل
عضو جديد


عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 29/05/2009

مُساهمةموضوع: رد على الاخ سامي   السبت 30 مايو - 6:27

السلام عليكم و رحمة الله
هذا الموضوع محير سالت الشيخ جودة فانكر الا ان اخ اثق به و اعرفه جيدا قد اتاه شخص مقرب من محمود يزوره فصلى الشخص التابع لمحمود جودة و امامه حجر من حجار كربلاء و لكن الذي ياخذه الاخوة على محمود جودة الموجود في كتبه و على موقعة بتصحيح البخاي و مسلم و عدم انكاره الكفر في مؤتمر حزب التحرير و كثير من الاخطاء الموجودة في الكتب و قد كتب به بعض الاخوة كتاب الامير محمود عبد العزيز جودة ظلمات بعضها فوق بعض يبين له بعض الاخطاء العقائدية وان كنت اود ان انقش محمود جودة في الموضوع غير انه اصر ان يعرف كل شيئ عني فرفض اردت ان اناقشه عبر النت باسلوب و الله العظيم مؤدب غير انه ما زال على اسلوبه بانك انت الجاهل و كيف تناقش العالم مع انيي رضيت هذا و قلت له اني عامي بس نتكلم و تكلمت معه بارق الاساليب فلا ادري ما افعل و رفض ان يعلق على موضوع التوقف لانه لا يعطي علمه الا لم يعرفه و انا اقول لكم ايها الاخوة ان المشكلة ليست بالدرجة الاولى في افراد الجماعة في كل العالم بقدر
ما تكون المشكلة فى
رؤوس الجماعة و كلهم كفرو بعض و لا حول ولا قوة الا بالله انا اتمنى ان اتكلم مع شاكر فلم التقيه ولم اكلمه ووعد بعض الاخوة ان ياتي الي بايميله و لم ياتي لاني احب كتبه غير ان موضوع التحاكم مشكلة عالقة بيننا و لو سمع الحميع مني ان نتكاثف لحل المشاكل بينهم و نبتهل فنجعل لعنه الله على من اراد منهم الامارة من اجل نفسه و نبتهل بصغار الموحدين و نسائهم و شبابهم و شيوخهم انا زهقت من الفرقة و افة التكفير و حضرة المشايخ الكبار نزلين في بعض تكفير و تفسيق و تضليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما حكم صلاة الجمعة في دار الكفر ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التوحيد الخالص :: علوم المسلم :: علوم الفقه وأصوله :: الفقه ومسائله-
انتقل الى: